استشهاد ثلاثة فلسطينيين برصاص الاحتلال الاسرائيلي في الخليل


0

 

استشهد اليوم ثلاثة مواطنين في مدينة الخليل على يد قوات الاحتلال الاسرائيلي في مناطق مختلفة من المدينة. فقد استشهد الشاب فاروق عبد القادر سدر (19 عاما)، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في منطقة شارع الشهداء ، ظهر اليوم.

وكانت قوات الاحتلال أعدمت ، صباح اليوم، ، الشاب مهدي محمد رمضان المحتسب (23 عاما) قرب المسجد الابراهيمي ، فيما استشهد المواطن نديم شقيرات (52 عاما) بعد أن عرقلت قوات الاحتلال وصول سيارة الإسعاف لإنقاذه في منزله بجبل المكبر في القدس.

 

من جانبها قالت وزارة الصحة ، اليوم الخميس ، إن حصيلة الشهداء منذ الاول من أكتوبر، بلغت 68 شهيداً ، بينهم 14 طفلا وسيدة حامل، في الضفة الغربية وقطاع غزة.

 

كما وأضافت الوزارة أن 20.58% من الشهداء هم من الأطفال، فيما بلغ عدد الشهداء في الضفة الغربية بما فيها القدس 50 شهيدا ، وفي قطاع غزة 17 شهيدا ، من بينهم أم حامل وطفلتها ذات العامين ، فيما استشهد شاب من منطقة حورة بالنقب ، داخل أراضي الـ1948.

 

وقالت وزارة الصحة إن”914″مواطناً أصيبوا بالرصاص الحي خلال المواجهات مع قوات الاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة ، فيما أصيب “878” بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط. كما وأشارت إلى أن “206 “مواطنين أصيبوا بالرضوض والجروح نتيجة اعتداء قوات الاحتلال والمستوطنين عليهم بالضرب المبرح ، فيما أصيب 14 مواطناً بالحروق ، عدا عن أكثر من 5 آلاف حالة اختناق سجلت في قطاع غزة والضفة الغربية.

 

الجدير بالذكر أن الاراضي المحتلة تشهد أوضاعاً أمنيةً متوترة منذ الاول من الشهر الجاري ، حيث انتفض الشباب الفلسطيني في وجه قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد الاقتحامات الاسرائيليية المتكررة بحق المسجد الاقصى المبارك ، حيث تدور يوميا اشتباكات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الاسرائيلي عند نقاط التماس ، حيث يقوم الشبان الفلسطينيون برشق قوات الاحتلال الاسرائيلي بالحجارة والزجاجات الحارقة وتقوم قوات الاحتلال بالرد عليهم باطلاق النار والاعيرة المطاطية وقنابل الغاز .

وكانت قوات الاحتلال أعدمت ، صباح اليوم، ، الشاب مهدي محمد رمضان المحتسب (23 عاما) قرب المسجد الابراهيمي ، فيما استشهد المواطن نديم شقيرات (52 عاما) بعد أن عرقلت قوات الاحتلال وصول سيارة الإسعاف لإنقاذه في منزله بجبل المكبر في القدس.


Like it? Share with your friends!

0
The Mas

0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *