امريكا توقف تحويل المساعدات الأمريكية للسلطة الفلسطينية

امريكا توقف تحويل المساعدات الأمريكية للسلطة الفلسطينية
دولار
كتب: آخر تحديث:
24بال نيوز

طالبت الخارجية الأمريكية بتحويل ميزانية مبالغ المساعدات الأمريكية السنوية للسلطة الفلسطينية لهذا العام ، وهي بقيمة 370 مليون دولار امريكي ، إلا أن مجلس الشيوخ الأمريكي قرر ان يجمد عملية تحويل هذه الأموال للسلطة ، و ذلك على ضوء الأوضاع الأمنية في مع اسرائيل ، حسب ما نشرت صحيفة الاسرائيلية ” يديعوت احرنوت ” العبرية ..

و طالب مجلس الشيوخ الأمريكي من وزارة الخارجية الأمريكية ان تقوم بتقديم تقرير حول التحريض داخل السلطة الفلسطينية ضد إسرائيل ، وحول نوايا الرئيس أبو مازن في البدء بمحادثات سلام مع إسرائيل ..

و ارسلت رئيسة لجنة الميزانيات الخارجية في مجلس الشيوخ ، السيناتور الجمهورية جي غرينجر من تكساس ، و كذلك السيناتور اليهودية الديموقراطية نيتا لوئي من نيويورك برسالة إلى رئيس السلطة محمود عباس ، و حذرتاه فيها من أن “الإرهاب و التحريض سوف يتسببان بوقف المساعدات الأمريكية للسلطة الفلسطينية “. و قد طالبت عضوا مجلس الشيوخ الأمريكي من الرئيس الفلسطيني 0 محمود عباس 0 وقف التصريحات التحريضية ، وحثتاه على عقد لقاء مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

و أشارت عضوا مجلس الشيوخ الامريكي أن المساعدات مشروطة بالتزام الفلسطينيين باتفاقيات أوسلو ، و التزام السلطة الفلسطينية ” بمحاربة الإرهاب والتحريض على العنف “. و حذرت عضوا مجلس الشيوخ أنهن لن تستطيعا تأمين تحويل و ارسال المساعدات الي السلطة الفلسطينية إذا تخلى الرئيس أبو مازن عن ” المحادثات المباشرة مع إسرائيل و تجاهل اتخاذ خطوات للحفاظ على الأمن والسلام للجانبين”.

و صرح رئيس لجنة الخارجية في مجلس الشيوخ إد رويس قائلا في مداولات بالكونغرس: “يجب فحص طرق أخرى من أجل وقف التحريض الفلسطيني. التحريض موجود الآن في الشبكات الاجتماعية و الراديو و التلفزيون و في الصفوف التعليمية “. و أضاف رويس : ” الكونغرس سيقوم بوقف المساعدات للسلطة الفلسطينية ما دام التحريض للقتل مستمرًا “.

و قلص مجلس الشيوخ الامريكي الميزانية السنوية التي سعت وزارة الخارجية الأمريكية تحويلها إلى السلطة الفلسطينية بنحو ثمانين مليون دولار ، مقارنة مع ميزانية 2014، وذلك كعقاب فرض على السلطة الفلسطينية على طريقة تعاملها مع إسرائيل خلال الفترة السابقة .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *