بالصور.. ماذا ترك هؤلاء للهجرة إلى أوروبا

كتب: آخر تحديث:

في أكثر المآسي التي شهدها هذا القرن، تطل علينا الكارثة والمشكلة السورية بكل تداعياتها وبهذا الصدد عرض عدد من المهاجرين حياتهم التي تركوها وراءهم، من ممتلكات وأبناء وذكريات من أجل حلم السفر لأوروبا في محاولة للنجاة بحياتهم وحياة من يعون لهم الكثير.

هذا وأظهرت الصور المهاجرين من دول مثل سوريا والعراق وإيران وأفغانستان والكونغو يحملون صورا عبر هواتفهم لمنازلهم وأصدقائهم وذويهم وأغلى ما يملكون.
حيث التقطت الصور للاجئين على حدود النمسا وسلوفينياو التي يعبر من خلالها ثمانية آلاف شخص يوميا، واستقبلت أوربا أكثر من 680 ألف طلب للجوء، هربًا من الحرب والحرمان بالشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا والعديد من المناطق الأخرى.

سنسلط الضوء في هذا الخبر على حدث مهم فيما يتعلق بالأزمة السورية الراهنة، حيث أنهى اجتماع فيينا أعماله أمس باتفاق 17 دولة إضافة إلى الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي على نقاط تسع شكلت مبادئ عامة للحل السياسي في سوريا، ومن هذه المبادئ وحدة سوريا واستقلالها وهويتها العلمانية، والحفاظ على مؤسسات الدولة، وتشكيل حكومة ذات مصداقية وشاملة، وضع دستور جديد، وإجراء انتخابات جديدة، وتنفيذ وقف إطلاق النار في كل أنحاء البلاد، ومع أن المجتمعين اتفقوا فيما بينهم على أن لا يتفقوا على النقاط الخلافية وفي مقدمها مصير الأسد، وأن يترك نقاشها لمرحلة أخرى، فإن الاجتماع في حد ذاته يشكل تطورا مهما على صعيد حل الأزمة السورية، ونجاحا للدبلوماسية الروسية أولا والأمريكية ثانيا كما قرر الإجتماع المعقد.

حيث وللمرة تشارك قوى إقليمية ودولية متعارضة حول سوريا على طاولة واحدة بما فيها إيران التي طالما استبعدت من الاجتماعات الدولية الخاصة بسوريا، ولأول مرة يجري التوافق على شكل سياسي موحد للحل في سوريا، ولأول مرة يتم استبعاد السوريين أنفسهم من اجتماع دولي موسع كهذا، ولأول مرة تبدأ الأطراف بتحديد هوية الفصائل والقوى التي تقع خارج دائرة الإرهاب كما ورد لموقع 24 بال نيوز الذي يقدم بهذا الصدد تغطية مستمرة وكاملة للملف السوري الشائك منذ عدة سنوات.

موقع 24 بال نيوز دوما يقدم لكم كل ما هو جديد ونوعي، تابعونا لتجدوا كل جيد.

1 2 3 4 5 7 8 11 12

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *