بعد ازمة قلبية حادة.. الفنان السوري عامر السبيعي في ذمة الله

بعد ازمة قلبية حادة.. الفنان السوري عامر السبيعي في ذمة الله
عامر
كتب: آخر تحديث:

خبر وفاة الفناة السوري عامر السبيعي وتفاصيل واسباب الوفاة في خضم هذا الموضوع حيث  اعلنت مصادر طبية في احد المستشفيات المصرية عن وفاة الفنان السوري عامر السبيعي، امس الثلاثاء، إثر أزمة قلبية في أحد المستشفيات المصرية بالإسكندرية، التي يقيم بها منذ سنوات، إثر خروجه من سوريا على خلفية وقوفه مع الثورة ومعارضته للنظام بحسب ما تداولته عدد من مواقع التواصل الاجتماعي دون أن تعلن عائلته الخبر بشكل رسمي أو تنفي ذلك، ولكن كان لهذا الخبر الوقع الأكبر في نفوس عاشقي ومحبي ومتابعي هذا الفنان الذي رسم بصوته وأخلاقه أجمل صورة من الممكن ان تمثل الفنانيين السورين في كل مكان وخاصة بعد ظهر الأناشيد الوطنية التي تعبر عن مضمون الثورة السورية التي نشبت منذ عدة أعوام.

 

إلى هذا وكان السبيعي تعرض قبل سفره إلى مصر للخطف في سوريا من قبل “جبهة النصرة” في دمشق، وقال بعد الإفراج عنه إن عملية الاختطاف تمت بالخطأ، لاشتباههم بتأييده للنظام السوري، مشيراً إلى أن عناصر من “الجيش السوري الحر” تدخلوا لإطلاق سراحه حينها وعامر السبيعي هو ممثل سوري نجل الممثل رفيق سبيعي والأخ الأكبر لسيف الدين سبيعي، ولعب الكثير من الأدوار المهمة، و منها “أبو نيزك” في مسلسل “الدبور” الجزء الأول والثاني، وعُرف بدور عمر أفندي في مسلسل “أهل الراية” وشارك أيضًا في مسلسل “حمام القيشاني” وغيرها من الأعمال الدرامية والفنية المنوعة والجديرة بالإحترام.

 

حيث ويعرف عن الفنان الدمشقي الراحل عامر السبيعي معارضته للنظام منذ الأيام الأولى لانطلاق ثورة الشعب في بلاده، معارضاً بذلك حتى والد الفنان المعروف رفيق السبيعي وشقيقه المخرج سيف الدين السبيعي والذين أظهرا تأييدهما المطلق للنظام الحاكم في سوريا منذ عدة أعوام.

 

وقد وصلت معارضة الفنان عامر وثورته ضد النظام لحدّ التشهير بجميع الفنانين الذين كانوا “ينافقون للنظام ويظهرون تأييدهم له” على حدّ تعبيره، ولم يستثنِ من هذا التشهير حتى والده وشقيقه، حين اتهمهما بالخوف من النظام من فضحهم في حال معارضته، مشيراً إلى أن لجميع الفنانين المؤيدين ما أسماه “صندوقاً أسوداً” لدى النظام، وسيفتحه النظام في حال عارضه هؤلاء الفنانين الآخرين.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *