دراسة تؤكد ان التلوث البيئي يزيد من اضطرابات أطفال التوحد


0

دراسة تؤكد ان التلوث البيئي يزيد من اضطرابات أطفال التوحد

أثبتت الكثير من الدراسات البحثية العلمية التي أجريت في دول كل من الولايات المتحدة الامريكية و سويسرا و فرنسا من قبل كبار علماء الطب أن الاضطرابات التي تزداد بصورة كبيرة و سريعة لدى الاطفال المصابين بمرض ” التوحد ” قد ظهرت و زادت في الفترة ما بين عامي الف وتسعمئة و ستين و الف و تسعمئة و ثمانون .
و أصابت طفلا واحدا فقط من كل خمسة آلاف طفل في عام 1975 و واحدا من كل خمسمئة طفل في 1995 و واحدا من مئة و ستة و ستين طفلا في عام 2005 و واحدا من 68 في عام 2014 و فقا لما لاحظته المراكز الخاصة في السيطرة و الرقابة على مرض التوحد في الولايات المتحدة الأمريكة بالنسبة للأطفال الذين يبلغون سن الثامنة من عمرهم في سن الطفولة.

و أشارت دراسة أجراها ” بيتر – بيا رمان ” العالم المختص بعلم الاجتماع في جامعة كولومبيا في الولايات المتحدة الأمريكية إلى أن سبب إصابة هؤلاء الأطفال بهذا المرض يرجع سبب إصابة هؤلاء الأطفال بهذا المرض يرجع إلى ارتفاع عمر كل من الأبوين و التي مثلت من خمسة و عشرين في المئة إلى خمسة عشر في المئة إلى عشرة في المئة من نسبة تزايد الحالات الاكثر عرضة الي الإصابة بالمرض .

و أفادت دراسة اجرتها عالمة الأحياء الفرنسية ” بربارا – دومو نيكس ” في باريس بأن الزيادة السريعة في اضطراب الأطفال المصابين بمرض التوحد ترجع إلى تعرض الأم خلال الحمل و الأطفال و هم الصغار الي التلوث الكيميائي المنتشر في طبقات الجو بسبب الديو كسيد و المبيدات الحشرية و البيسفي نول – و الذي يؤثر على القدرة الإدراكية لدي الطفل حتى و هو في داخل رحم الأم أو في مرحلة طفولته الأولي فهو يؤثر على وظيفة الغدة الدرقية لدى الطفل مما يزيد من احتمالية الاصابة بالمرض بشكل كبير ..


Like it? Share with your friends!

0
The Mas

0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *