زيارة عاشوراء

بدعة ابتدعها الشيعة وهي عبارة عن نصوص يعتبرها الشيعة دينية يتقربون بها إلى الله ,والنبي والأئمة، ويعتقدون أن بهذه البدعة التي لا أصل لها أنهم ينالون الثواب والأجر الكبير ،وهناك اختلاف بين الزيارة والدعاء فالدعاء يعتبرونه لله وأما الزيارة لمخاطبة أحد المعصومين .
في يوم العاشر من شهر محرم يبدأ الشيعة في زيارة كربلاء ويعتبرون هذا اليوم الذي قتل فيه الحسين بن علي عليه السلام ،ويبدأ هؤلاء بالهتاف للحسين ومقتله بمثل هذه الشعارات” السَّلامُ عليْك يا ابا عبْدالله، السَّلامُ عليْك يا بْن رسُول الله (السَّلامُ عليك يا خيرة الله وابْن خيرته) السَّلامُ عليْك يا بْن امير الْمُؤْمنين وابْن سيِّد الْوصيّين، السَّلامُ عليْك يا بْن فاطمة سيِّدة نساء الْعالمين”
يبدأ الشيعة في هذا اليوم باللطم على الخدود ،وشج الرؤوس، وضرب الصدور، والضرب بالسلاسل والجنازير.
ما يفعله الشيعة في عاشوراء من ضرب الصدور ، ولطم الخدود ، وضرب السلاسل على الأكتاف ، وشج الرؤوس بالسيوف وإراقة الدماء ، محدث لا أصل له في الإسلام ، فإن هذه أمور نهى عنها النبي صلى الله عليه وسلم ، كما أنه لم يفعل ذلك ولم يشرع ذلك فقد توفي في حياته عمه أبو طالبب,وعدد من كبار الصحابة كحمزة بن عبد المطلب ، وزيد بن حارثة ، وجعفر بن أبي طالب وعبد الله بن رواحة ولم يفعل فعلاً كذلك الفعل.
فقد روى البخاري (1294) ومسلم (103) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَطَمَ الْخُدُودَ وَشَقَّ الْجُيُوبَ وَدَعَا بِدَعْوَى الْجَاهِلِيَّةِ).
والجدير بالذكر أن العاشر من محرم هو يوم الجمعة الموافق23-10-2015.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *