مصر.. القبض على “هاكر” مضاد للحكومة


0

كشف مصدر أمني مسئول بوزارة الداخلية في جمهورية مصر العربية بأن الإدارة العامة للمعلومات والتوثيق تمكنت فى أقل من 48 ساعة من ضبط أحد الأشخاص بمحافظة الدقهلية، لقيامه وآخرين باختراق موقع رئاسة مجلس الوزراء ومركز دعم اتخاذ القرار ونشر الشائعات والأخبار الكاذبة والمزورة والخادمة للإنقلاب.

هذا وقال المصدر إن جهود الإدارة بالاستعانة بالتقنيات الحديثة من فحص فنى وتتبع البصمة الإلكترونية توصلت إلى وجود صفحة عامة على موقع التواصل الاجتماعى “فيسبوك” باسم ( Anonymous Rabaa Square) قام القائمون عليها باختراق موقع رئاسة مجلس الوزراء ودعم اتخاذ القرار، وعقب تقنين الإجراءات، تبين قيام المدعو محمد أحمد السعيد عباس إبراهيم – طالب ثانوى أزهرى، مقيم بدائرة مركز شرطة أجا بالدقهلية، بإدارة الصفحة المشار إليها، وتمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط المذكور فى أقل من 48 ساعة، وبحوزته “جهاز حاسب آلى”، وبفحص الجهاز تبين وجود دلائل تُشير إلى ارتكابه الواقعة ووجود الصور والبيانات التى تم نشرها على موقع رئاسة مجلس الوزراء ومركز دعم واتخاذ القرار، ووجود العديد من البرامج الخاصة بالتخفى واختراق أجهزة الحاسبات والشبكات الخاصة بالحكومة.

حيث ونشير بأن المتهم، اعترف بتعاطفه مع تنظيم الإخوان، وارتكابه الواقعة بالاشتراك مع آخرين فى إدارة الصفحة بقصد تخريب المواقع الرسمية الحكومية ونشر الشائعات والأخبار الكاذبة، وتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة وأخطرت النيابة للتحقيق، وتكثف الأجهزة الأمنية جهودها لتحديد وضبط المتهمين الهاربين من العدالة كما ورد.

ونذكر بما أسلفنا به في البداية وهو المتمحور في جهود الإدارة بالاستعانة بالتقنيات الحديثة من فحص فنى وتتبع البصمة الإلكترونية توصلت إلى وجود صفحة عامة على موقع التواصل الاجتماعى “فيسبوك” باسم ( Anonymous Rabaa Square) قام القائمون عليها باختراق موقع رئاسة مجلس الوزراء ودعم اتخاذ القرار، وعقب تقنين الإجراءات، تبين قيام المدعو محمد أحمد السعيد عباس إبراهيم – طالب ثانوى أزهرى، مقيم بدائرة مركز شرطة أجا بالدقهلية، بإدارة الصفحة المشار إليها، وتمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط المذكور فى أقل من 48 ساعة، وبحوزته “جهاز حاسب آلى”، وبفحص الجهاز تبين وجود دلائل تُشير إلى ارتكابه الواقعة المذكورة.

 

إلى هنا نصل لختام هذا المقال وللمزيد تابعونا.


Like it? Share with your friends!

0
The Mas

0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *