معلومات عن العام الهجري الجديد 1437

فى بداية عام 1437 أربعة معلومات عن السنة الهجرية ومن أهمها ” كيف بدأت ؟ ”
أعلنت دار في مصر ، أن يوم الأربعاء القادم، الموافق 14من شهر أكتوبر لعام 2015، هو غرة العام الهجري الجديد ” 1437″ ، وكالمعتاد تقوم الأمة الإسلامية بالاحتفال ببداية العام ، ولكن توجد مجموعة من المعلومات المهمة عن التقويم الهجري وقصته منذ بدايته ، وقصة التركيز على الهجرة لتعتبر هي الأساس في التقويم الإسلامي عند المسلمين، و التي يحكيها الدكتور محمد مصيلحي ، الداعية الإسلامي والباحث .
أولا/ يعد الصحابي الجليل عمر هو صاحب الفكرة من قبل عهد سيد نا عمر بن الخطاب ، لم يكن يوجد عند المسلمين أي تقويم خاص بهم ، فقط كانوا يعرفون الشهور ، وابتدأت فكرة التقزيم عندما ارسل الصحابي أبو هريرة رسالة الى الفاروق عمر بن الخطاب ، قال له بها ” حدث في رجب ” فرد عليه برسالة محتواها في أي رجب ؟ ، هل رجب الماضي أم قبل الماضي ، فتداخل الأمر عليهما وبدأت من هنا فكرة التقويم .
ثانيا/ لماذا الهجرة ؟
أول المقترحات التي اتت الى الصحابة أن يبدأ التقويم بتاريخ مولد النبي صلى الله عليه وسلم ، ولكن عمر اعترض قائلا ” إن النبي عليه افضل الصلاة واتم السلام ولد في بيئة مشركة كافرة تعبد الأصنام، ولم يكن يوجد هناك أحداث خاصة تخص المسلمين ” ، فاقترحوا ان يبدأ بالإسراء والمعراج، واقترحوا ايضا بداية فترة نزول الوحى، لكن عمر رضي الله عنه قال نبدأه بهجرة المسلمين ، حيث كان بداية وطنهم، وقانونهم، وحاكم خاص بهم ، وصرنا نصنع أحداثنا بانفسنا ، فاجمعوا أن تصبح الهجرة بداية التاريخ .
ويقول الباحث الإسلامي أن التأريخ لا يعد فقط زمانا، وانما زمان ومكان ، وأيضا أحداث ، ولذلك كان اختيار حادثة الهجرة .
ثالثا/ الهجرة كانت مع بداية رأس العام الهجري في محرم وهذه المعلومة الأخرى يقولها مصيلحي ، ويقول أن بعد الاجماع على الهجرة كحدث لبداية التأريخ، لم يصبح من الامكان أن يبتدأ العام بشهر ربيع ، فهو يعد الشهر الثالث بالترتيب الهجري ، فترتيب الشهور وتعدادها كان مؤرخا من قبل بالفعل، ولذلك جرت تسمية العام بالعام بالهجري .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *