مقتل “190” مدني في سوريا بغارات روسية


0

قتل 190 مدنياً  في أنحاء مختلفة من البلاد الطيران البعد أن شن الطيران الحربي الروسي غارات مكثفة .حسب قال الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية .

 

وأكد الائتلاف في بيان له اليوم السبت أن من بين الضحايا أطفال و نساء ، وقال الائتلاف إن الطائرات الروسية نفذت أكثر من 2100 غارة، ولكنها لم تحقق أي انتصار عسكري لصالح نظام بشار الأسد وحلفائه.

 

وقال إن روسيا ارتكبت جرائم حرب في سوريا، بعد قصف طائراتها أحياء سكنية و12 مستشفى ومخابز و مدارس في عدة مدن.

 

وحسب البيان فإن روسيا لم تستهدف تنظيم الدولة سوى بخمسين غارة منذ بداية العدوان.

وقالت الشبكة إن الطيران الروسي قتل في شهر أكثر مما قتلته قوات التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن في عام.

 

من جانبها، وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان سقوط 254 مدنيا بينهم 83 طفلا و42 امرأة جراء العمليات الروسية.

 

وأشار التقرير إلى أن النظام الروسي خرق -بشكل لا يقبل التشكيك- قرار مجلس الأمن رقم 2139 عبر عمليات القصف العشوائي، إضافة إلى انتهاك العديد من بنود القانون الدولي الإنساني.

 

وأكد تقرير للشبكة أن القصف الروسي استهدفت أكثر من: 17 مركزا حيويا وأربعة مراكز طبية وأربعة مساجد ومدرستين ومخبزين وثلاث مؤسسات خدمية وملجأ ومنشأة صناعية.

يشار إلى أن روسيا تقول إن ضرباتها تستهدف مواقع تنظيم الدولة الإسلامية، لكن المعارضة السورية والدول الداعمة لها تتهم موسكو بالعمل على تعزيز موقف الأسد عبر استهداف الثوار والمناطق السكنية الخاضعة لسيطرة المعارضة.

 

وأدانت الرابطة الطبية للمغتربين السوريين “سيما” قصف الطيران الروسي المستشفيات، وأكدت على قدسية العمل الإنساني واحترام القوانين والأعراف الدولية.

 

يذكر أن روسيا ومنذ ثلاثة أشهر مضت ، نقوم بشن عشرات الضربات الجوية على المدن والاحياء السورية، دعماً منها وإسناداً لنظام بشار الاسد بعد أن خسر الاخير مناطق شاسعة من الارض السورية.

 

وكانت موسكو بررت غارتها بأنها ستحارب تنظيم الدولة الاسلامية ، وأنها ستستهدف مواقع التنظيم ، إلى أن المرصد السوري لحقوق الانسان أكد أن الطيران الروسي يشن ضرباته ضد المدنيين العزل باستهدافه الاحياء السكنية والاسواق الشعبية، وأنه منذ بداية الهجمات لم ييستهدف مواقع تنظيم الدولة سوى بخمسين غارة.


Like it? Share with your friends!

0
The Mas

0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *