لماذا تتحفظ إيران على عدد قتلاها في سوريا

بعد ان باتت الشكوك شاهدة للعيان كشفت مصادر مطلعة أن إعلان إيران في الشهر الأخير عن عدد قتلاها في سوريا يهدف إلى مزاحمة الدور الروسي الذي بات يطغى على المشهد السياسي والعسكري المضطرب في سوريا الشاهدة على حرب داخلية وخارجية منذ ما لايقل عن 5 سنوات.

 

حيث توضح المصادر أن إيران انخرطت في الأزمة السورية منذ البدايات، وأعلنت وقوفها إلى جانب الرئيس السوري بشار الأسد، وأمدته بالمال والسلاح والجنود، متساءلة ما السر في أن يسقط نحو 70 عسكريا إيرانيا، بينهم ضباط كبار، في الشهرين الأخيرين فقط على الأقل.

 

هذا ولاحظت المصادر أن هذه “المكاشفة الإيرانية” عن خسائرها البشرية في سوريا، تزامنت بالضبط مع بدء روسيا غارات عسكرية في سوريا قبل شهر”، لافتة إلى أن إيران وحتى وقت قريب كانت تنكر مشاركتها المباشرة في الأعمال القتالية وتتذرع بأن دورها يقتصر على المستشارين العسكريين، ويرى خبراء أن تعامل وسائل الإعلام الإيرانية مع أعداد القتلى المتزايد وإظهار مراسم العزاء يشيران إلى رغبة المرشد الإيراني الأعلى خامنئي في إبراز الدور المؤثر لبلاده في سوريا في وقت احتلت فيه روسيا عناوين الأخبار، ويتابع الإعلام الإيراني تطورات الحرب السورية مظهرة تضحيات الجنود الإيرانيين ومواكب التشييع والجنازات، ونشر خامنئي نفسه، في حدث نادر، على حسابه بموقع “تويتر” صورة لزيارته عائلة أحد الجنرالات الذين سقطوا في معارك حلب الطاحنة.

 

حيث لا يوجد إحصاء رسمي للقوات الإيرانية في سوريا، لكن تشير تقديرات متقاربة بأن عددها لا يقل عن ألفين جندي، بينما تقول مصادر أخرى إن العدد يفوق أضعاف ذلك، وبحسب مصادر مطلعة، فإن مقتل أول إيراني يعود إلى نهاية 2012 وهو ما يعني أن إيران دخلت الأزمة منذ البداية، ويصعب بالتالي على طهران التخلي عن الساحة وتركها بشكل كامل للروس، ويرى خبراء أنه على الرغم من أن هذه الأرقام المتصاعدة توفر دعاية للنظام الإيراني، إلا أن استمرار سقوط قتلى إيرانيين في سوريا قد يفجر رد فعل سلبيا داخل إيران الشيعية.

 

إلى هنا نصل لختام هذا المقال المقدم عبر موقع 24 بال نيوز وللمزيد طالعونا.

ثلاثي الرعب يعود من جديد في ختام العام

بعد التقديم الكروي الخرافي، واصل ثلاثي برشلونة المكون من نيمار ولويس سواريز وليونيل ميسي تألقهم وهزوا الشباك جميعا هذا الأسبوع ليستمر الفريق على قمة دوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم بينما وضع جيمي فاردي مهاجم ليستر سيتي اسمه في سجلات التاريخ بعدما سجل للمباراة 11 على التوالي والتمام.

 

حيث واصل بايرن ميونخ مسيرته القياسية في الدوري الألماني كما عزز باريس سان جيرمان حامل اللقب موقعه في الصدارة، وفيما يلي جولة بين أكبر بطولات الدوري الأوروبية هذا الأسبوع الناري:

انجلترا: أصبح جيمي فاردي مهاجم ليستر سيتي أول لاعب في الدوري الممتاز يهز الشباك في 11 مباراة متتالية بعدما افتتح التسجيل لفريقه في المباراة التي تعادل فيها 1-1 مع ضيفه مانشستر يونايتد، وكان فاردي مهاجم انجلترا بدأ المسيرة التهديفية أمام بورنموث يوم 29 أغسطس آب الماضي ورفع الآن رصيده إلى 13 هدفا في 11 مباراة، وتقدم فاردي لفريقه بتسديدة قوية في الدقيقة 24 ليحطم الرقم القياسي السابق والذي سجله المهاجم الهولندي رود فان نيستلروي مع يونايتد في 2003، ويحتل ليستر الآن المركز الثاني بفارق الأهداف وراء مانشستر سيتي الذي فاز 3-1 على ضيفه ساوثامبتون، ويأتي يونايتد في المركز الثالث وله 28 نقطة بفارق نقطة واحدة عن الصدارة بينما يحتل أرسنال المركز الرابع برصيد 27 نقطة بعد تعادله 1-1 على ملعب نوريتش سيتي، ويملك توتنهام هوتسبير صاحب المركز الخامس 25 نقطة بعد تعادله بدون أهداف مع تشيلسي حامل اللقب بينما يأتي ليفربول في المركز السادس وله 23 نقطة بعد فوزه 1-0 بصعوبة على ضيفه سوانزي سيتي المتألق.

 

اسبانيا: وسجل نيمار هدفين وأضاف لويس سواريز وليونيل ميسي مثلهما ليفوز برشلونة حامل اللقب وصاحب الصدارة 4-0 على ريال سوسيداد، وسجل الثلاثي القادم من أمريكا الجنوبية 125 هدفا فيما بينهم هذا العام ليستمر برشلونة في الصدارة متقدما بأربع نقاط على أتليتيكو مدريد وبست نقاط على غريمه التقليدي ريال مدريد، وقدم أتلتيكو مدريد عرضا متماسكا ليفوز 1-0 على اسبانيول بفضل هدف أنطوان جريزمان، وهز جاريث بيل الشباك بضربة رأس وسجل كريستيانو رونالدو هدفا من ركلة جزاء ليفوز ريال مدريد 2-صفر على ملعب ايبار ليستعيد الفريق الذي يقوده المدرب رفائيل بنيتز بعد الهزيمة 4-0 على أرضه أمام برشلونة الأسبوع الماضي من هذا الشهر.

 

إلى هنا نصل للختام وللمزيد طالعونا عبر موقع 24 بال نيوز.

 

توتر جديد في لبنان على خلفية إختيار رئيس للبلاد

في مخاض ولادة المناصب في لبنان قال مصدر لبناني مطلع إن طرح سعد الحريري، رئيس تيار المستقبل، لاسم سليمان فرنجية كرئيس للبنان يأتي كمحاولة لخلط الأوراق، المختلطة أصلا، تمهيدا لاقتراح اسم جان عبيد كبديل توافقي لحل مسألة الرئاسة المستعصية منذ مدة.

 

حيث أوضح المصدر اللبناني في تصريحات خاصة أن الحريري يعلم أن المرشَحين الآخرين وهما ميشيل عون وسمير جعجع لن يوافقا على فرنجية لأسباب عدة، وأضاف المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أن عون، الذي يقاتل لأجل الوصول إلى سدة الرئاسة منذ سنوات، لن يرضى بمرشح آخر حتى وإن كان مقربا من النظام السوري، كما أن جعجع، بدوره، لن يقبل بمرشح للرئاسة اتهمه بقتل والده طوني فرنجية”، وهو ما يعني أن فرنجية، الابن، قد يثير هذا الملف مجددا في حال تسلم الرئاسة، وأعرب المصدر اللبناني عن اعتقاده أن هذه المبادرة التي طرحها الحريري، والتي تواجه عقبات كثيرة داخل الطائفة المارونية في لبنان، تطمح إلى تهيئة الأجواء لطرح بديل توافقي ثالث”، مرجحا أن يكون هذا البديل هو جان عبيد المسيحي.

 

هذا وكانت تقارير أشارت إلى أن تسوية باريس بين فرنجية والحريري هي بمثابة ممر لحرق كل الشخصيات المرشحة والتضحية بها لأجل مرشح توافقي مقبول، ويشار إلى أن عبيد اسم يوافق عليه رئيس مجلس النواب نبيه بري، والزعيم الدرزي وليد جنبلاط، وشخصيات في “المستقبل” من بينها فؤاد السنيورة ووزير الداخلية نهاد المشنوق، إضافة الى أنه لا “فيتو” من جانب عون على هذا المرشح الذي تربطه به علاقة قديمة جداََ.

 

في السياق بين المصدر أن هذا التصور يقود إلى استنتاج أن الحريري يسعى إلى رسم واقع سياسي جديد في لبنان، لن يعكس بالضرورة الفرز الواضح الذي تحكم بالمشهد السياسي في هذا البلد بين فريقي 14 آذار و8 آذار، ووصف المصدر ما يجري بأنه لعبة سياسية الهدف منه كسر الجدار المسدود في موضوع الرئاسة اللبنانية، وكانت بعض الشخصيات السنية المعروفة بتأييدها للحريري عبرت عن استيائها من هذه الخطوة، واعتبرتها مجازفة في غير محلها، واتهم النائب السني السابق مصباح الأحدب، الحريري بالسعي إلى إعادة عقارب الساعة للوراء عبر الانقلاب على إرادة اللبنانيين الذين صرخوا مطالبين بانسحاب الجيش السوري، مشيرا إلى أن الحريري يحاول إعادة النظام السوري الى لبنان من بوابة الرئاسة”. كما أورد.

 

إلى هنا نصل لختام المقال المقدم من خلال موقع 24 بال نيوز.

الإنتخابات البلدية تطرق أبواب السعودية

بعد الإنتظار الطويل أطلق نحو 6140 مرشحا للانتخابات البلدية السعودية، من بينهم 865 مرشحة، اليوم الأحد ولمدة 12 يوما برامجهم لجذب حوالي 6ر1 مليون ناخب في أول انتخابات تشارك فيها النساء ترشحا واقتراعا في تاريخ المملكة من دون إظهار الصور أو مقاطع الفيديو للتعرف بالمرشحين من الجنسين وفق الأصول.

 

حيث جددت اللجنة العامة للانتخابات تأكيدها محاذير الحملات التي لن تسمح بنشر الصورة الشخصية للمرشح بالظهور بأي صورة أو شكل سواء في اللوحات الإعلانية الخاصة بهم، أم في المقار الانتخابية، وحتى في مقاطع الفيديو الترويجية، التي سيقتصر السماح فيها لظهور صوت المرشح أو المرشحة فقط من دون صورته، وأعلن المتحدث باسم اللجنة العامة للانتخابات البلدية جديع القحطاني عبر حسابه الرسمي موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أن “المرشحة السعودية تستطيع الالتقاء بالناخبين عبر الدائرة التلفزيونية فقط، ولا يجوز لها لقاء الرجال في أماكن عامة”، لأن السعودية تمنع الاختلاط بين الجنسين، بينما سيتولى متحدث باسمهن التواصل مع الذكور فقط.

 

في السياق وبحسب اللجنة، سجل أكثر من مليون و355 ألف رجل و136 ألف امرأة أسماءهم للمشاركة في الاقتراع، وخفضت السلطات هذه السنة سن الاقتراع من 21 عاما إلى 18، وأوضح القحطاني أنه يمنع “القيام بأي نشاط دعائي لأغراض الحملات الانتخابية بدعم من أية جهة أجنبية، كما يحظر استخدام شعار الدولة الرسمي وعلمها أو الإشارات والرموز الدينية أو التاريخية أو القبلية، علاوة على منع استخدام القنوات التلفزيونية الحكومية والخاصة داخل المملكة وخارجها في الحملات الانتخابية”، وأضاف أنه يمنع “التضامن مع مرشح آخر بصورة مباشرة أو غير مباشرة أو تأييده لترشيحه أو الاشتراك معه في مادة إعلانية أو دعائية، وممارسة أي نوع من أنواع الدعاية الانتخابية قبل أو بعد انتهاء الوقت المحدد للحملة الانتخابية بحسب البرنامج الزمني أو في اليوم المحدد للاقتراع”، وأشار إلى أنه يحظر استخدام أي عبارات أو صور أو رموز مخلة بالدين أو الأخلاق في الوسائل الدعائية، لافتاً إلى أن المخالفات الدعائية “يقدم بها بلاغ إلى اللجنة الانتخابية في أي وقت، ويقوم مأمور الضبط بضبطها وإحالتها إلى لجنة الفصل للبت فيه” كما أورد.

 

إلى هنا نصل معكم إلى الختام وللمزيد طالعونا عبر موقع 24 بال نيوز.

حزب “الوفد” المصري في مهب الريح وإستقالات بالجملة في صفوفه

بعيد الإنتخابات البرلمانية كانت أزمة كبيرة داخل أروقة حزب الوفد، أقدم وأعرق الأحزاب السياسية المصرية، بعد فشله في حصد عدد كبير من المقاعد البرلمانية خلال الانتخابات البرلمانية، التي تجرى المرحلة الثانية لها الآن، خاصة أن أحزابا جديدة أنشأت بعد ثورة 25 يناير حققت مقاعد أكبر من “الوفد” المهزوم.

 

حيث أكدت مصادر داخل الحزب، أن حالة من الغضب تنتاب أعضاء الوفد في العاصمة والمحافظات، بعد نتائج الحزب في الانتخابات البرلمانية، وحصوله على قرابة 25 مقعداً حتى الآن بنظامي الفردي والقائمة، فيما حققت الأحزاب الجديدة مثل “المصريين الأحرار” أكثر من 45مقعداً، و”مستقبل وطن” 35 مقعداً فقط.

 

هذا وجاءت تصريحات محمد عبد العليم، البرلماني الوفدي ووكيل مجلس الشعب السابق، حول إبلاغه من قبل الدكتور السيد البدوي رئيس الحزب، بأن الدولة لا ترغب في وجوده بالبرلمان، وذلك عقب خسارة داود لمقعده، لتشعل الأزمة وتزيد من اتهامات تعامل رئيس الوفد مع الأجهزة الأمنية بشكل غير مباشر، وهو ما كان ينتقده البدوي في الدكتور محمود أباظة رئيس الحزب السابق- دون دليل واضح وصريح.

 

في السياق فإن حالة من الغضب، تنتاب عددًا من مرشحي الحزب في المحافظات، عقب فشلهم في حصد المقاعد، بسبب قيام رئيس الحزب بحضور مؤتمرات جماهيرية وشعبية لعدد من مرشحي الحزب في محافظات معينة، وتجاهل آخرين في نفس المحافظة، وهو ما أعطى دلالة بعدم دعم الحزب للمرشح، ومن ثم جاءت بنتيجة عكسية، ومن هؤلاء الصحفي عبد الرحمن بصلة ،الذي تقدم باستقالته لهذا السبب، وشهدت الصفحات الخاصة بحزب الوفد، هجوماً شرساً على رئيس الحزب وقياداته الحالية، نتيجة قيام البدوي بضم أعضاء الحزب الوطني المنحل، ورجال الرئيس الأسبق حسني مبارك للحزب، واختياره لهم ووضعهم في قائمة “في حب مصر” التي حصدت الـ20 مقعداً المخصصة للقائمة، وترك أبناء الحزب القدامى للمعارك بالمقاعد الفردية وسيطرة المال السياسي، في مجاملة صريحة لرجال مبارك، بحسب قولهم المزعم.

 

إلى هنا نصل لختام هذا المقال المقدم من خلال موقع 24 بال نيوز وللمزيد تابعونا دوماََ أبداََ للتعرف على كل ما هو حصري وعاجل ومنوع ومحدث وطارئ.

 

المبعوث الأممي لليبيا يطلب من القاهرة الضغط على طرابلس

في الوقت المحدد حط المبعوث الأممي الجديد إلى ليبيا مارتن كوبلر رحاله في القاهرة، لمناقشة مآلات الحوار الليبي، الذي تعثرت مخرجاته أمام تعنت ورفض الأطراف للنتائج، التي توصل إليها سلفه برناردينو ليون، والتي أسفرت عن اختيار حكومة وفاق وطني برئاسة عضو مجلس النواب فايز السراج قبل فترة قصيرة.

 

فقد كشفت مصادر دبلوماسية مصرية، عن تفاصيل المباحثات التي أجراها كوبلر بالقاهرة، والتي تضمنت استعراض الجهود التي بذلتها مصر على مدى العام الماضي لدعم الاستقرار في ليبيا، وصولاً إلى نص الاتفاق السياسي الذي يهدف إلى تشكيل حكومة الوحدة وطنية، وأشار مصدر بالخارجية المصرية، إلى أن كوبلر استعرض خلال لقائه سامح شكري الاتصالات التي قام بها مع الأطراف الليبية على مدار الأيام الماضية، منذ توليه مهام منصبه ورؤيته لكيفية التحرك، خاصة مع رفض مجلس النواب اعتماد اتفاق الصخيرات، والذي يقضي بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية، باعتباره الحل الذي تمخض ​عنه​ التفاوض بين القوى السياسية الليبية الجديدة.

 

اما المبعوث الأممي، فقد نقل للمسؤولين المصريين أهمية ومحورية دور مجلس النواب فى المرحلة الانتقالية المقبلة، داعيًا السلطات المصرية التي التواصل مع الأطراف الشرعية في ليبيا، للضغط على مجلس النواب للقبول بنتائج حوار الصخيرات والبناء عليها، اختصارًا للوقت وتحقيقًا للاستقرار في البلد، الذي مزقه صراع مسلح منذ الإطاحة بالقذافي، وقال المصدر، إن كوبلر نقل لسامح شكري تأزم الموقف في ليبيا، خاصة مع الاعتبارات الجغرافية، التي لم تراعَ جيدًا في اتفاق تشكيل حكومة الوفاق الوطني، وهي النقطة التي اتفق الطرفان عليها، باعتبار الجوار المصري مهما لمواصلة الدفع في اتجاه تحقيق التوازن الجغرافي، ضمن التعديلات التي من المقرر إضافتها على اتفاق الصخيرات، وأشار المصدر، إلى أن الطرفين استعرضا التحضير لاجتماع دول الجوار الليبي في الجزائر، المقرر بداية ديسمبر المقبل، بمشاركة الجامعة العربية والمبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر، والذي سيرأس وفد مصر فيه وزير الخارجية سامح شكري المعروف، ونشير إلى ان مصدر رفيع المستوى بالجامعة العربية، قال إن المبعوث الأممي التقى مساء ​أمس السبت، الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، بحضور نائبه أحمد بن حلي، حيث ناقشا تطورات الوضع في ليبيا ونتائج مباحثاته خلال الأيام الماضية من هذا الشهر.

 

إلى هنا نصل لختام هذا المقال وللمزيد طالعونا عبر موقع 24 بال نيوز.

 

أنقرة تستعد لتسليم موسكو جثمان الطيار الروسي القتيل

بعد الأزمة الثنائية ما بين الجارة التركية والجارة الروسية على خلفية الطائرة الحربية الروسية التي تم إسقاطها بنيران تركية، وقال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو اليوم الأحد إن جثة الطيار الروسي الذي لقي حتفه بعد أن أسقطت تركيا طائرة روسية يوم الثلاثاء نقلت إلى تركيا في وقت متأخر من مساء أمس السبت وسيجري تسليمها إلى موسكو في فترة قريبة.

 

حيث أدلى داود أوغلو بالتصريحات في مؤتمر صحفي بأنقرة اليوم الأحد قبل أن يتوجه إلى بروكسل لحضور اجتماع بشأن الهجرة مع زعماء الاتحاد الأوروبي،ولم يذكر كيف نقلت الجثة إلى هاتاي في جنوب تركيا، ولكنه قال إن الملحق العسكري الروسي سيتوجه إلى هناك اليوم الأحد ضمن إجراءات تسليم الجثة الخاصة بالطيار الروسي الذي لقى حتفه.

 

هذا وقد تدهورت العلاقات بين البلدين بشكل كبير منذ الواقعة التي حدثت يوم الثلاثاء، وفرضت روسيا إجراءات عقابية اقتصادية وألغت اتفاقا بشأن دخول الأتراك البلاد دون تأشيرة في حين سعت تركيا لتهدئة التوترات وترى أن المحادثات التي تستضيفها باريس بشأن تغير المناخ والتي ستبدأ هذا الأسبوع فرصة لاصلاح العلاقات الثنائية ما بين البلدين.

 

في السياق ذاته  قال داود أوغلو إن تكرار حوادث مشابهة لإسقاط الطائرة الروسية أمر محتمل في ظل وجود تحالفين لهما أهداف مختلفة في سوريا ما لم يتم التنسيق وتبادل المعلومات بينهما، وتشن كل من روسيا والولايات المتحدة -مع حلفائها الآخرين وبينهم تركيا- ضربات جوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية وجماعات أخرى، وتتبادل روسيا وتركيا الاتهامات بمساعدة الدولة الإسلامية ولكن كل منهما تقول إنها تقاتل المتشددين الذين يسيطرون على مساحات واسعة من الأراضي في العراق وسوريا، ويتهم الغرب روسيا بدعم الرئيس السوري بشار الأسد وباستغلال حملتها الجوية لمساعدته بدلا من استهداف تنظيم الدولة الإسلامية، وتريد تركيا رحيل الأسد وتدعم مقاتلي المعارضة السورية بكل ما أوتيت من قوة ومن دعم مادي ومعنوي ولم يبت هذا الأمر يخفى على أحد.

 

إلى هنا نصل لختام هذا المقال وللمزيد طالعونا عبر موقع 24 بال نيوز الذي يقدم لكم كل ما هو جديد.

ماذا قال رابين في وصف العرب

على ما يبدوا انه وقبل عقدين من الزمان، غيّرت ثلاث رصاصات أطلقت على ظهر رئيس الوزراء الإسرائيلي اسحق رابين مصير إسرائيل والفلسطينيين بل وكما يقول البعض غيّرت الشرق الأوسط برمته وعن بكرة أبيه.

 

حيث يستهل المخرج الإسرائيلي “عاموس جيتاي” فيلمه المهم الجديد بهذه الرصاصات الثلاث. وكان العرض الرسمي الأول للفيلم الذي يحمل عنوان “رابين اليوم الأخير” مطلع الشهر الجاري في الذكرى الـ20 لاغتيال رئيس الوزراء، وقال “جيتاي” مخاطباً الجمهور عند العرض الأول الفيلم “قتل رابين في هذا الوقت تقريبا، قبيل 20 عاما بالضبط، وليس بعيدا من هنا”، وطلب منهم الوقوف دقيقة حداد خالصة.

 

في السياق وفي حوالي الساعة التاسعة والنصف من مساء الرابع من تشرين ثاني/نوفمبر عام 1995 في وسط تل أبيب، هاجم ايجال عامير، الإسرائيلي اليميني المتطرف والمعارض للتحرك السلمي مع الفلسطينيين، رابين بعد لحظات من انتهاء مسيرة تدعو إلى السلام الشامل. ونزل رابين على درج مبنى بلدية تل أبيب، وكان على وشك ركوب سيارته، وتم نقله على الفور إلى المستشفى، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة بعد نحو 90 دقيقة من إصابته، ويقول “جيتاي” إنه قدّم الفيلم الآن لأنه بعد مرور عقدين من الزمن، يشعر بالقلق إزاء حالة الدولة التي يحبها كثيرا وبشكل منقطع النظير.

 

هذا ويتابع “هناك شعور بعدم وجود هدف. هناك شعور أنّ السياسة تتحكم بها شخصيات، تقرأ استطلاعات الرأي العام في الصباح، ولكن ليس لديها أي أفق”، مشيراً بصورة واضحة إلى رئيس الوزراء المتشدد بنيامين نتنياهو، وقال “جيتاي” لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن ّ”هذا الفيلم لم يكن بالنسبة لي مجرد عمل لمخرج ولكن أيضا باعتباري مواطناً إسرائيلياً، مهموم بالاتجاه الذي تسلكه البلاد” على حد التعبير.

 

وفي تساؤل هل ماتت عملية السلام؟

هنا يجيب المخرج الإسرائيلي: “لا أريد أن أقول إنها ماتت، إلا أنها بالتأكيد في وضع سيئ للغاية”، ويقول إنّ الشعور بعواقب الرصاصات الثلاث لايزال قائماً حتى يومنا هذا. لم يتم التوقيع على اتفاق السلام النهائي الذي كان يجب أن يتم التفاوض بشأنه في غضون خمس سنوات بعد اتفاقات اوسلو المؤقتة عام 1993 من القرن المنصرم.

 

هنا نصل لختام هذا المقال وللمزيد طالعونا عبر موقع 24 بال نيوز.

قائد “فيلق القدس” الإيراني في حالة صحية حرجة بعد إصابته في سوريا

بعيد الأزمات المتتابعة، أكدت المعارضة الايرانية في المنفى الأحد أن قائد “فيلق القدس” في الحرس الثوري الايراني الجنرال قاسم سليماني أصيب خلال اشتباكات وقعت أخيرا في سوريا بجروح خطرة وليس بجروح طفيفة كما كانت مصادر سورية أفادت قبل برهة من الزمن. 

حيث قال “المجلس الوطني للمقاومة الايرانية” في بيان إنه حصل على معلومات “من داخل الحرس الثوري” تفيد بأن الجنرال سليماني “أصيب بجروح خطرة في رأسه من جراء شظايا قذيفة قبل أسبوعين جنوبي حلب” كما وافتنا المصادر.

 

هذا وأضاف أن “الجيش السوري الحر استهدف سيارة قاسم سليماني الذي كان في المكان للاشراف على عمليات الحرس الثوري والقوات شبه العسكرية الموضوعة في تصرفه، مما أسفر عن اصابته”، وبحسب البيان، فإن سليماني نقل على الاثر بطوافة إلى دمشق ومنها إلى طهران حيث أدخل “مستشفى بقية الله التابع للحرس الثوري الايراني”، وأوضح المجلس الوطني للمقاومة الايرانية أن سليماني “خضع حتى اليوم لما لا يقل عن عمليتين جراحيتين كبيرتين، وحالته حرجة جدا والزيارات ممنوعة عنه” كما ورد لنا.

 

نشير في هذا السياق كذلك أن المجلس الوطني للمقاومة الايرانية عبارة عن ائتلاف مجموعات معارضة ايرانية أبرزها منظمة مجاهدي خلق التي كان يعتبرها الاتحاد الاوروبي “إرهابية” حتى العام 2008 والولايات المتحدة حتى العام 2012، أي قبل ما لا يقل عن ثلاثة أعوام من الآن.

 

وقد كانت مصادر سورية أفادت في وقت سابق بأن سليماني أصيب بجروح طفيفة خلال اشتباكات بين قوات النظام وفصائل مقاتلة في شمال سوريا، بدوره أكد المرصد السوري لحقوق الانسان “اصابة سليماني بجروح طفيفة” خلال معارك في جبهة بلدة العيس في ريف حلب الجنوبي، غير ان وكالة الانباء الايرانية الرسمية “ارنا” نقلت الاربعاء الماضي عن المتحدث باسم الحرس الثوري العمید رمضان شریف نفيه “مزاعم روّجت لها بعض وسائل الإعلام تقول بان قائد فیلق القدس اللواء قاسم سلیمانی قد اصیب في سوریا”، واصفا اياها بـ”الاكاذيب” على حد قولها.

 

إلى هنا نصل معكم إلى الختام وللمزيد طالعونا عبر موقع 24 بال نيوز للتعرف على كل ما هو جديد.

حقيقة حلم داعش ليبيا في السيطرة على “أجدابيا”

بعد تلك التفجيرات المدوية في كل أرجاء أوروبا، بدأ تنظيم داعش، في التعبير عن تواجده بمدينة أجدابيا الليبية، حيث بدأ سعي التنظيم الإرهابي للسيطرة على المدينة عن طريق تبنيه لأكثر من عملية اغتيال بها. والتي طالت شيوخ الدعوة السلفية وأئمة المساجد وضباط الجيش والأمن، ومهاجمة نقاط التفتيش الأمنية المشددة.

 

حيث تملك مدينة أجدابيا؛ موقعاً متميزاً في برقة “شرق البلاد”، وأهم حواضرها بنغازي، فضلا عن ملاصقتها للصحراء في الجنوب، وارتباطها بالواحات وحقول النفط، وكذلك غير بعيدة من وسط ليبيا سرت وما حولها، ويقول محللون سياسيون وعسكريون، إن من أسباب إظهار التنظيم المتشدد تواجده في أجدابيا، هو فقدانه لأهم مراكزه ومعسكراته في بنغازي بعد الضربات الموجعة التي تلقاها داعش في بنغازي الليبية.

 

بل ويسعى بهذا العمل لأمرين؛ أولا إيجاد جبهة جديدة وقاعدة انطلاق لمقاتليه، وثانيهما استغلال انشغال الجيش بعمليات التمشيط ومعاركه الختامية ببنغازي، وبذلك يحاول تقليل الضغط على مقاتليه المحاصرين في بنغازي كذلك.

 

هذا ودشن التنظيم المتطرف، تواجده داخل أجدابيا، بتنفيذ عناصره لعمليات مصادرة ونهب لأملاك المواطنين، وتطورت الحالة إلى تنفيذ عمليات قتل واغتيال وخطف، في دور مماثل لما فعله داعش بمدينة بنغازي عند بداية سيطرة الجماعات الإرهابية المتشددة عليها، وقبل أن تبدأ عمليات الجيش لتحريرها، وخلا شهر نوفمبر الجاري، وصلت عمليات التنظيم إلى حوالي 10 عمليات في المدينة، دون رد فعل من أهالي أجدابيا، الذين بدأوا يوقنون أن التنظيم بات داخل مدينهم ولا يستطيعون التحرك ضده، نظراً لكثرة أفراده وانتماء عناصر أجنبية له، وتمثلت تلك العمليات، باستهداف شيوخ السلفية وضباط الأمن وأفراده، لأن شيوخ السلفية يدعمون الجيش الليبي في حربه ضد الارهاب، أما الأمن وأفراده فهم أهداف محققة للتنظيم في أي مكان يوجد به على الإطلاق.

 

 

في السياق  يرى الأهالي في مدينة اجدابيا، أن ما يسبب قلقهم وذعرهم، هو عدم تحرك المجلس البلدي في المدينة، والذي يرأسه سالم جضران، شقيق ابراهيم جضران، الذي يقود قوة مسلحة تحت اسم حرس المنشآت، ووفق الأهالي، فإن المجلس يسجل عمليات الاغتيال والتصفية ضد مجهول، ويؤكد هؤلاء المواطنون أن تنظيم الدولة يقف وراء هذه العمليات، لكن سلطات المدينة لم تفعل شيئاً حيال ذلك الامر.

 

إلى هنا نصل لختام هذا المقال وللمزيد تابعونا عبر موقع 24 بال نيوز.