أفق الشراكة التركية الروسية بعد إسقاط الطائرة

أفق الشراكة التركية الروسية بعد إسقاط الطائرة
2
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

غداة سقوط الطائرة الروسية بعد أن قام سلاح الجو الجو التركي بإسقاط تلك الطائرة التي وعلى حد ما زعمت أنقرة أنها قد اخترقت المجال الجوي التركي، أكد خبراء في السياسة الخارجية أن على تركيا فتح قنوات دبلوماسية لحل الأزمة المتفاقمة مع الدب الروسي “موسكو”

هذه الحادثة التي كان من الممكن أن تكون بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير وبحسب آراء الخبراء فإن خفض حدة التوترات تجاه الحملات السلبية الصادرة من روسيا سيعود بالنفع على تركيا وجيرانها.

 

حيث أشار الدكتور أحمد قاسم هان، عضو هيئة التدريس بجامعة قادر هاس، أن الأزمة التى تفاقمت بين تركيا وروسيا خلال يوم واحد يمكن حلها فقط بالطرق الدبلوماسية، وقال هان إن الدولتين، اللتين يجمع بينهما ماض مشترك، يمكنهما حل الأزمة فيما بينهما بالحوار دون الحاجة إلى وسيط، وحذّر قائلا:”هناك عناصر دولية تريد الاستفادة من توتر العلاقات بين تركيا وروسيا” كما اورد على حد وصفه المزعم.

 

هذا وبحسب رأي هان فإن ابتعاد أنقرة عن رسم سياستها من خلال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين،الذي أدلى بتصريحات عنيفة بسبب سخونة الحدث، قد يساعد على تهدئة الأزمة المشتعلة بكل عنفوان.

 
بينما السفير السابق وأول وزير خارجية لحزب العدالة والتنمية يشار ياكيش فقال إن إسقاط تركيا للطائرة الروسية من طراز سو 24 أصاب روسيا بصدمة غير أن الطرفين بحنكتهما في قيادة الدول قررا عدم تحويل الأزمة إلى حرب ضروس ربما تودي بدول إلى الهلاك.

 

في السياق ذاته أضاف أنه على الرغم من أن أجواء التهدئة المنعكسة على الاتصالات بين أنقرة وموسكو تعطي بصيصا من الأمل فلا يمكن إغفال حملات الانتقام الموجهة لتركيا من قبل بوتين الذي يرى أنه رسم لنفسه صورة القائد القوي، وأكد السياسي والدبلوماسي المخضرم أن خفض تركيا لنبرتها تجاه المبادرات السلبية المحتملة لروسيا سيعود بالنفع على تركيا، ونذكر بأنه وفقاََ لرأي هان فإن ابتعاد أنقرة عن رسم سياستها من خلال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين،الذي أدلى بتصريحات عنيفة بسبب سخونة الحدث، قد يساعد على تهدئة الأزمة.

 

إلى هنا نصل للختام وللمزيد طالعونا عبر موقع 24 بال نيوز للتعرف على كل جديد.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *