أنقرة.. مجموعة G20 ستتطرق إلى مواضيع حساسة ومستجدة

أنقرة.. مجموعة G20 ستتطرق إلى مواضيع حساسة ومستجدة
اوردغان
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

قبل يوم واحد فقط من دقت ساعة العمل في قمة العشرين، أكَّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنَّ بلاده جاهزة على أكمل وجه لاستضافة قمة مجموعة العشرين “G20″، التي ستنطلق اليوم الأحد في مدينة أنطاليا، ومن المتوقع تبنيها لخريطة طريق المستقبل للقمم المقبلة كما أورد المتحدث بإسم مكتب أوردوغان.

حيث ونقل موقع “تركيا بوست” عن أردوغان أنَّ مرحلة التحضير كانت مهمة جدًا، وأنَّ القمة هذه المرة ستكون مختلفة للغاية، مشيرًا إلى أنَّ المشاركين سيجدون قمة مختلفة للغاية عن سابقاتها، وشدد الرئيس التركي على أنَّ قمة مجموعة العشرين، تعد منتدى يجمع اللاعبين الاقتصاديين العالميين، فضلاً عن توفيرها إمكانية مناقشة مواضع مختلفة على الأجندة العالمية، خلال مأدبات العمل، حيث يعد ملف التغير المناخي، أحد المواضيع التي ستتم مناقشتها، على سبيل المثال، خلال القمة، فضلاً عن موضوع الإرهاب الدولي، الذي يعد من بين المواضيع المطروحة على الطاولة.

هذا وأكد الرئيس التركي إجراء مناقشة مواضيع الطاقة، والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، والأمن الغذائي، والتغير المناخي، معربًا عن اعتقاده أنَّ البيان الختامي لقمة أنطاليا سيكون حافلاً، وسيمثل خريطة طريق للمستقبل، بالنسبة لقمم العشرين اللاحقة، وأشار إلى أنَّ تركيا ستجري لقاءات ثنائية، فضلاً عن لقاءات بين الوفود، باعتبارها تتولى الرئاسة الدورية، وتنسق مع أستراليا باعتبارها الرئيس السابق، والصين التي ستتولى الرئاسة الدورية بعد تركيا، كما نوه لتأسيس مجموعة “سيدات العشرين” خلال رئاسة تركيا الدورية، لتضاف إلى المجموعات الأخرى مثل “شباب العشرين” و”رجال الأعمال”، و”النقابات”، و”جماعات الضغط”.

وقد لفت الرئيس التركي إلى أنَّ المجموعات تعمل في مجالات مختلفة، بينها الزراعة والطاقة، حيث جرى عقد أكثر من 70 اجتماعًا حتى اليوم، مبينًا أنَّ الاجتماعات لا تجري في تركيا وحسب، بل في بقية الدول الأخرى أيضًا، وفي مقدمتها الولايات المتحدة، وذكر أنَّ كل قمة لها خصوصيتها، حيث تبنت تركيا شعارات “المقاربة الشاملة” و”الاستثمار” و”التطبيق”، وأنَّ التركيز على دور الشباب والنساء، والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، يندرج في إطار المقاربة الشاملة والجديدة.

إلى هنا ننتهي ونصل لختام هذا المقال المطول المقدم عبر موقع 24 بال نيوز، وللمزيد زورونا دوماََ.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *