“أوغلو” يوجه خطاب عاطفي لأفراد حزبه

“أوغلو” يوجه خطاب عاطفي لأفراد حزبه
6
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

بعد إنقضاء قمة العشرين المستضافة في تركيا، هنأ رئيس الوزراء التركي أحمد داوداوغلوا نواب حزب العدالة والتنمية على النتيجة التي حصلوا عليها في انتخابات هذا الشهر.

 

حيث وزعم داوداوغلو في كلمة ألقاها خلال اجتماع عقده لنواب الحب الجدد بالبرلمان بالمقر العام للحزب في أنقرة أن أحداث جيزي بارك التي شهدتها تركيا في عام 2013 كانت مدخلا للانقلاب على الحزب قائلا:”لم تكن نتائج انتخابات 7 يونيو/ حزيران الماضي هزيمة، فمهما كان عدم الاستسلام لليأس مهم قبل الأول من نوفمبر فإن التواضع بعد الأول من نوفمبر أيضا مهم بالقدر نفسه”، وأعطى داواد أوغلو إشارة العودة إلى مباحثات حل الأزمة الكردية كما استهدف في حديثه حزب الشعوب الديمقراطي دون أن يفصح عن إسمه قائلا:”اليوم سنحافظ على مشروعنا لتحقيق الوحدة والأخوة الوطنية وإرادتنا لحل المشاكل التي تعاني منها تركيا بالعزيمة والإصرار نفسه، فهؤلاء الذين خانوا مباحثات السلام والحل السياسي أظهروا أنهم بوضعهم هذا لا يمتلكون إمكانية التمثيل السياسي. لكن تركيا لا تحتاج إليهم لتحقيق السلام في المجتمع، وستسلك تركيا هذا الطريق وستكمله بنجاح. وأنا أعلم أن كلامي هذا سيزعج البعض، وليعلموا أن هذه خفقاتهم الأخيرة. فلن يتمكنوا من منع ترديد أغاني الأخوة في هذا البلد بجباله وسهوله مرارا وتكرار” على حد ما ذكر.

 

وفيما يتعلق بالوعد بضمان تحقيق الوعود الانتخابية، فقد وأنهى داودأغلو حديثه واعدا بتحقيق الوعود الانتخابية للعدالة والتنمية بقوله: “سنقوم خلال الثلاثة أشهر المقبلة بتحقيق جميع الوعود التي قطعناها خلال حملتنا الانتخابية، وسنتخذ الخطوات اللازمة لتنظيم القانون وبدأنا من الآن الدراسات بشأن هذه الخطوات. ومهمتا الأولى هي وضع الميزانية، وبإذن الله خلال ستة أشهر سنمرر للبرلمان مجموعة إصلاحات عديدة. كما سننفذ إصلاحات هيكلية في الاقتصاد، وسنواصل كل المشاريع الضخمة. ونحن مستعدون للتعاون مع المعارضة وسنتقبل جميع الانتقادات البناءة، فتركيا بحاجة إلى إصلاحات هيكلية عاجلة. لن نضيع الوقت في الصراعات العقيمة، فتركيا ستصبح دولة نامية” كما وصف.

 

هنا نصل لختام هذا المقال الإخباري وللمزيد طالعونا عبر موقع 24 بال نيوز الذي يقدم لكم كل جديد وحصري.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *