إدانة واسعة لتفجيري برج البراجنة في لبنان

إدانة واسعة لتفجيري برج البراجنة في لبنان
Bourj_Barajinah-13__ph-IbrahimTawil_792329_large
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

غداة تفجير برج البراجنة أجمعت كافة الفاعليات والهئيات السياسية والدينية والحزبية في صيدا والقوى والفصائل الوطنية والاسلامية في مخيم عين الحلوة الفلسطيني، على ادانة التفجيرين الارهابين اللذين وقعا في برج البراجنة هذا الصباح.
حيث إن النائبة بهية الحريري رأت ان التفجير الارهابي الذي نال من حياة مدنيين ابرياء في برج البراجنة واصاب كل منطقة وبيت وعائلة في لبنان، هو عمل مدان ومستنكر بكل المعايير الأخلاقية والإنسانية والدينية. وهو محاولة مكشوفة للنيل من أمن واستقرار اللبنانيين وعيشهم الواحد عبر الايقاع بين مكوناتهم واستهداف إرادتهم بالتلاقي لانقاذ بلدهم واعادة الروح لمؤسساته، واعتبرت الحريري ان اللبنانيين اليوم امام اختبار جديد لوحدتهم في مواجهة هذه الجريمة الارهابية النكراء، وهذا يتطلب منا جميعاً كلبنانيين أعلى درجات التضامن والتماسك لإفشال أهداف هذه الجريمة، والإصرار أكثر على متابعة مسيرة إنقاذ بلدهم وحمايته من كل الأخطار والنيران المشتعلة من حولنا وتحصينه بإعادة تفعيل عمل المؤسسات وانهاء الشغور الرئاسي، ودعم وتعزيز مؤسساتنا الأمنية والعسكرية في مواجهة واحباط اي محاولة لضرب السلم الأهلي في لبنان والمنطقة.

 

إلى هنا ورأى أمين عام التنظيم الشعبي الناصري أسامة سعد جريمة التفجيرين الانتحاريين في برج البراجنة انما تستهدف الامن والاستقرار في لبنان، كما تستهدف تفجير الفتنة المذهبية والصراعات بين اللبنانيين من جهة، ومع الفلسطينيين والسوريين من جهة اخرى. غير أن وعي اللبنانيين، وفي طليعتهم المقاومة والتيار الوطني، كفيل بإفشال هذه الاستهدافات. كما ان استهداف الجماعات الظلامية الارهابية للبنان يلتقي مع استهدافه من إسرائيل. وهو ما ظهر بشكل واضح في التقاء شبكة التجسس والتخريب الاسرائيلية مع الشبكات الارهابية على أهداف واحدة، وطالب سعد السلطة اللبنانية، وسائر القوى السياسية، إلى حسم أمرها وخوض معركة شاملة ضد الخطر الارهابي الذي يهدد لبنان بكل طوائفه ومناطقه وممتلكاته.
هذا وقال مفتي صيدا الشيخ سليم سوسان:”ان الإرهاب لا دين ولا مذهب ولا ارض له، وهو عدو الإنسانية والوطنية. وباسمي وباسم علماء صيدا وكل ابنائها نستنكر ونشجب هذا العمل الجبان والمدان من كل الشرفاء، ونؤكد على وحدة جميع اللبنانيين مسلمين ومسيحيين، سنة وشيعة، والالتفاف حول الجيش والقوى الأمنية في هذا الظرف الدقيق والصعب وحساس.

 

إلى هنا ننتهي وللمزيد زورونا عبر موقع 24 بال نيوز للتعرف على كل جديد.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *