الإعلان عن نتائج تحقيقات “تفجيرات باريس”

الإعلان عن نتائج تحقيقات “تفجيرات باريس”
8
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

بات كل شيء مكشوف فيما يتعلق بتفجيرات باريس، فساعة بعد ساعة، تتكشفت ملابسات هجمات باريس، الأعنف في تاريخ فرنسا الحديث، والتي أثارت تساؤلات مقلقة عن هذا الاختراق الأمني غير المسبوق لعاصمة النور، وبينت التحقيقات المكثفة، التي بدأت عقب الهجوم مباشرة، تورط أكثر من مهاجم تسللوا لفرنسا من بلدان أوروبية، فضلاً عن اكتشاف عدد من جوازات السفر العربية في مسرح الأحداث ما زاد من تعقيد المشهد، رغم إعلان تنظيم داعش تبنيه للتفجيرات في العاصمة مساء الجمعة.

 

حيث ويدور سؤال حول كيفية تمكن هذا التنظيم من تنفيذ هذه الهجمات بتنسيق مدروس بعناية أدى إلى مقتل 132 شخصا، فضلا عن عشرات الجرحى، وكشف وزير الداخلية الفرنسي، برنار كازنوف، أن التخطيط للهجمات تم في بلجيكا، وأكد رواية كازنوف ما كشفه المحققون الفرنسيون والبلجيكيون، من أن اثنين من المهاجمين الذين قتلوا، يحملان الجنسية الفرنسية ويقيمان في بلجيكا، وفي التفاصيل: انطلق المهاجمون من بلجيكا عبر سيارة بولو أجرها رجل أوقفته الشرطة يوم السبت الماضي للحظات عند عبوره الحدود البلجيكية على متن سيارة أخرى، من نوع فولكسفاغن غولف، مع رجلين آخرين، وعثر على السيارة، التي استعملها قرب بروكسل، بينما عثر على سيارة “سيات” مهجورة في ضواحي باريس الشرقية، وبداخلها سلاح كلاشينكوف، ما يؤكد رواية شهود العيان حول خروج المسلحين من سيارتين واحدة من نوع سيات والأخرى من نوع فولكسفاغن القادمة من بلجيكيا.

 

هذا وأظهرت الوثائق الموجودة في بيانات السيارة المحجوزة أن سائقها يدعى صالح عبد السلام، ولكن ليس هناك أي تأكيد رسمي بهذا الخصوص، واعتقل الرجلان الآخران اللذان كان في السيارة في بلجيكا، يعتقد المحققون أن عبد السلام واحد من الإخوة الثلاثة، الذين يشتبه في ضلوعهم بالهجمات، أحدهم قتل في مركز باتاكلان، وآخر اعتقل السبت في بروكسل النرويجية.

 

في السياق نشير أنه قد أظهرت بيانات التحقيق أن واحدا من المهاجمين القتلى، يدعى اسماعيل عمر مصطفاي، وعمره 29 عاما، ومولود في بلدة كوركورون، جنوبي باريس، حيث أقام في الأعوام الأخيرة في مدينة شارتر، جنوب غربي باريس، وكان يتردد على مسجد بلدة لوس القريبة من مكان إقامته.

 

إلى هنا نصل للختام وللمزيد زورونا دوما عبر موقع 24 بال نيوز.

 

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *