التأثيرات الإيجابية و السلبية للعادة السرية

التأثيرات الإيجابية و السلبية للعادة السرية
اضرار
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

نقدم لكم متابعينا الكرام فوائد وأضرار العادة السرية عبر موقعنا الالكتروني 24 بال نيوز

العادة السرية … مشكلة يعاني منها كثير من الشباب نتيجة تأخر سن الزواج وعدم وجود قنوات طبيعية مشروعة لتفريغ الطاقة الجنسية، ومن جانب آخر فهي موضوع شائك نظرًا إلى طبيعة مجتمعاتنا العربية، والأخطر من هذا وذاك هو كم الأساطير والمعلومات الخاطئة التي يضج بكثرتها الموروث الشعبي.

العادة السرية (الاستمناء): الفعل الذي يمارسه الذكر أو تمارسه الأنثى بهدف الحصول على الاستثارة الجنسية وصولاً للحظة الذروة بشكل منفرد من خلال تحفيز مناطق الإثارة الجنسية في الجسم دون علاقة جنسية طبيعية بين شخصين.

 

والسؤال الذي يسئل كثير لماذا يمارس البشر الاستمناء أو العادة السرية ..
يمارس البشر الاستمناء بهدف تفريغ الرغبة الجنسية التي لا يمكن تفريغها من خلال علاقة ثنائية مع شخص من الطرف الآخر، وذلك إما نتيجة السن الصغير في مرحلة ما قبل الزواج أو لتأخر سن الزواج بشكل كبير نتيجة سوء الأحوال الاقتصادية في المجتمعات أو لغياب شريك الحياة مؤقتًا في سفر أو مرض أو غيابه بشكل دائم.

ومن اهم التأثيرات الإيجابية التي تحدث بعد الاستمناء
: 1 – تفريغ الرغبة الجنسية بشكل مؤقت.
2 – الاعتدال المزاجي نتيجة إفراز بعض النواقل الكيميائية في المخ.
3 – الاسترخاء العام والرغبة في النوم.

 

و من اهم التأثيرات السلبية التي تحدث بعد الاستمناء
1 – الشعور بالذنب نتيجة ممارسة فعل محرم دينيًا يسبب ضغطًا نفسيًا على الشخص.
2 – إحساس الشخص بممارسته فعلاً خاطئًا يقلل من تقديره لذاته وثقته في نفسه مع الآخرين.
3 – الإيحاءات النفسية الناتجة عن الأمراض التي يؤمن الشخص أن العادة السرية في حد ذاتها ستسببها له يؤدي إلى شعوره ببعض الأعراض الجسمانية نتيجة الاقتناع النفسي الشديد

 

و من بعد الأساطير و الخرافات حول العادة السرية:
أولاً: العادة السرية لن تسبب لك العمى .
ثانيًا: العادة السرية لن تسبب لك ظهور حبوب الشباب
. ثالثًا: العادة السرية لن تؤثر على مخك و تسبب لك العته أو الغباء – لا قدر الله –

 

و الجدير بالذكر ، ان كل ما سمعته من أصدقائك في المدرسة الثانوية عن الشاب الذي ظل يمارس العادة السرية حتى تحولت ركبتاه إلى قطع زجاج هشة قابلة للكسر هو محض خيال واسع.

تابعونا عبر موقعنا الالكتروني ليتم تزويدكم بكل ما هو جديد

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *