” الخارجية الروسية ” بقاء الأسد ليس حتمياً بالنسبة لبلادها


0

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ” ماريا زاخاروفا ” ، إن بقاء الرئيس السوري بشار الأسد في الحكم ليس حتميا بالنسبة لبلادها.

وفي السياق، نقل عن الخارجية أيضاً أن آراء روسيا وأميركا والسعودية تتفق بشكل جزئي بشأن أحزاب المعارضة السورية التي يمكن أن تكون جزءاً من الحوار.

وأضافت المتحدثة “نحن لا نقول إن الأسد يجب أن يرحل أو يبقى” بعد سؤال وجه لها عن اذا ما كان بقاء الاسد بمثابة مبدأ بالنسبة لروسيا.

 

من جهته أعلن “ميخائيل بوغدانوف” نائب وزير الخارجية الروسي أن بلاده تعتزم عقد مفاوضات جديدة بشأن الوضع الراهن في سوريا الاسبوع الماضي.

 

ووفق بوغدانوف، فإن وزارة الخارجية الروسية تجري الترتيبات لدعوة النظام السوري والمعارضة إلى موسكو للمشاركة في المباحثات.

 

وقال المسؤول الروسي “ليست هناك مشكلة مع النظام السوري، اتفقنا معهم قبل فترة طويلة. والآن نجري لقاءات مع فصائل سورية معارضة مختلفة” من أجل قدومهم إلى موسكو.

 

يُذكر أن موسكو كانت قد استضافت الأشهر الماضية جولتين من المشاورات بين النظام السوري وفصائل من المعارضة، بتنسيق من الحكومة الروسية.

 

 

 

ولفت بوغدانوف إلى أن حيثيات المباحثات بشأن سوريا سيناقشها وزير الخارجية سيرغي لافروف ومبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا.

ونهاية الشهر الماضي، كان بوغدانوف ذكر أن بلاده تتواصل مع ممثلي الجيش السوري الحر بشأن بحث الأزمة السورية, لكن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية وفصائل في المعارضة نفت عقد أيّ اجتماعات مع مسؤولين روس.

 

وكانت روسيا قد بدأت ضرباتها على سوريا في شهر أيلول الماضي ، بعد أن بررت هجماتها لمحاربة تنظيم الدولة التي تعتبره موسكو ارهابياً ، ولكن حسب منظمات حقوق الانسان في سوريا فإن الغارات التي تنفذها الطائرات الروسية استهدفت أحياءً سكنية ، ومقرات للمعارضة السورية المسلحة.

وتكثف روسيا من هجماتها الصاروخية على مواقع المعارضة السورية ، وذلك لإحراز تقدم للقوات السورية والجيش السوري ، على الارض.


Like it? Share with your friends!

0
The Mas

0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *