“الشاباك” يكشف سبب نجاح العمليات الفردية في القدس

“الشاباك” يكشف سبب نجاح العمليات الفردية في القدس
2
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

في تعداد الثوار يسبح الفلسطينيون، فقد لجأ فلسطينيون مؤخراً إلى تنفيذ عمليات فردية، ضد الإسرائيليين، في الضفة الغربية، والقدس، بعيداً عن الإطار التنظيمي والفصائلي، وهو ما من شأنه أن يؤدي إلى زعزعة الأمن الإسرائيلي، وإطالة أمد الأحداث الدائرة بحسب ما يرى مراقبون فلسطينيون، ولم تتبنَ أي جهة فلسطينية، الهجمات ضد الإسرائيليين، واكتفت الفصائل والقوى السياسية وأجنحتها المسلحة بإصدار بيانات التأييد والمباركة، والمطالبة بمواصلة الحراك الشبابي الفردي المزعزع للموضع الراهن.

 

حيث يقول الخبير العسكري الفلسطيني واصف عريقات، “إنّ الأعمال الفردية، تؤرق أمن إسرائيل وتربك قادتها سياسياً وميدانيا”، ويضيف عريقات “أنّ تأثير الهجمات الفردية، البعيدة عن الإطار التنظيمي، والفصائلي، يختلف عن العمليات المنظمة”، ويتابع: “يصعب على أي جهاز مخابرات في العالم، أن يتنبأ بوقوع الهجوم الفردي، وتوقيت وطريقة تنفيذه، وهو ما من شأنه أن يربك إسرائيل أمنيا وعسكريا، ويجعلها عاجزة عن إيقاف هذه الهجمات” على حد ما أورد لنا.

 

هذا ويرى عريقات أنّ الأعمال الفردية، التي ينفذها فلسطينيون، قد تطيل أمد هبة الضفة والقدس، واستطرد قائلا: ما دامت الأمور خارج نطاق سيطرة الفصائل والتنظيمات، وفي ظل غياب أي حل سياسي فنحن أمام أحداث طويلة وبالإمكان السيطرة على الهجمات المنظمة من خلال اعتقال الخلايا والعناصر التابعة لأي فصيل مسلح، لكن الأمر يبدو مستحيلا مع “الأعمال الفردية” كما يقول عريقات في هذا الشأن.

 

إلى هنا وكشف جهاز الأمن العام الإسرائيلي الشاباك، أن غالبية الفلسطينيين منفذي الهجمات ضد أهداف إسرائيلية، خلال الفترة الماضية، عملوا بشكل فردي، ولا ينتمون لتنظيمات فلسطينية، ولا توجد لديهم سوابق أمنية، وقال الشاباك في تقرير تحليلي، أجراه على 60 من منفذي الهجمات، التي وقعت منذ بداية شهر أكتوبر/ تشرين أول الماضي، إنّ إسرائيل تواجه موجة من الهجمات الفردية، يغلب عليها طابع الطعن، حيث وقال التقرير:الشبان المشاركون في الهجمات لديهم عدد من القواسم المشتركة، فهم غير مؤطرين سياسيا، ولا خطط لديهم للعمل، وإنما يريدون الاحتجاج، وقال: باقي الهجمات شملت 18 عملية إطلاق نار و4 عمليات دهس، و2 طعن وإطلاق نار من نقطة الصفر.

 

إلى هنا نصل ونختم هذا المقال وللمزيد من الأخبار الأخرى طالعونا عبر موقع 24 بال نيوز.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *