المصريين والروس يتباحثان مصير الطائرة المنكوبة في سيناء

المصريين والروس يتباحثان مصير الطائرة المنكوبة في سيناء
5
كتب: آخر تحديث:

بصدد حادثة الطائرة الروسية التي سقطت قبل عدة أيام في سيناء المصرية التقى الطيار حسام كمال وزير الطيران المدنى اليوم الاثنين، فلاديمير بوتشكوف وزير الطوارئ الروسى بمقر وزارة الطيران المصرية للتباحث في تبعات هذه الحادثة ولمتابعة تطورات حادث تحطم الطائرة الروسية وجهود فرق البحث والإنقاذ حتى الآن والتي ما زالت تعمل على قدم وساق للبحث عن ناجين او أي شيء من الممكن أن يدل على سبب السقوط.

حيث وخلال اللقاء أعرب بوتشكوف عن شكره للحكومة المصرية على الجهد المبذول على مدار الثلاثة أيام الماضية فى التعامل مع الحادث وتقديم الدعم الكامل من جانب وزارة الطيران المدنى والوزارات المعنية الأخرى، كما أعرب عن تقديره للقيادة السياسية وكذلك دور الحكومة المصرية فى تقديم كل التسهيلات اللازمة وسرعة إنهاء إجراءات سفر جثامين الضحايا إلى روسيا الإتحادية.

اما عن حالة الصندوقين الأسودين وعقب اللقاء زار وزير الطيران المدنى والوزير الروسى والوفد المرافق له مركز تحليل حوادث الطيران بمقر وزارة الطيران المدنى، وأطلعا على حالة الصندوقين الأسودين داخل المركز والتقيا جانب من فريق اللجنة المشكلة للتحقيق فى الحادث، وأكد وزير الطيران أن الجانب الروسى سيشارك الجانب المصرى، بالإضافة إلى فريق الشركة الصانعة وممثل الجانب الأيرلندى لكون الطائرة مسجلة بسجل الطيران المدنى الأيرلندى، وذلك لتفريغ بيانات الصندوقين واستكمال إجراءات التحقيق الخاصة بالحادث وذلك بعد انهاء الجهد الميدانى فى موقع الحطام والمقرر له مساء غد الثلاثاء الثالث من تشرين الثاني.

في السياق ذاته أضاف وزير الطيران أن فريق المحققين الروسى قام بمعاينة موقع الحادث اول امس برفقة فريق المحققين المصريين، ومكان سقوط الطائرة، وقام اليوم الاثنين بإعادة المعاينة مره اخرة وبرفقته خبراء شركة “ايرباص” للطائرة وهم خبراء من فرنسا وألمانيا، كما ينضم محققون من إيرلندا الدولة المسجلة بها الطائرة، مشيرا إلى أن فريق التحقيق مازال فى مرحلة المعاينة لموقع الحادث وستتكرر زيارات فريق التحقيق إلى موقع الحادث. وأشار “كمال” إلى أن مصر الطرف الرئيسى فى التحقيقات لأنها الدولة التى سقطت بها الطائرة، وذلك وفقا للتشريعات الدولية المتعارف عليها في كل زمان ومكان.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *