المطرب “سامي يوسف” يكشف سر نجاحه

المطرب “سامي يوسف” يكشف سر نجاحه
2
كتب: آخر تحديث:

على سابقة لم تكن في ذاكرة النسيان قال المطرب البريطاني أذربيجاني الأصل سامي يوسف إن الثقافة الأذرية والموسيقى التركية بالإضافة إلى موسيقى التصوف المولوية أثَّرت في أغانيه وإن التأثير الأكبر كان للحكمة والعرفان الموجودين في الدين الإسلامي الحنيف.

 

حيث وأضاف المطرب المشهور أنه أحس بشعور رائع بعد انتهاء الحفل الخاص به في قاعة احتفالات إيفينت بالعاصمة النرويجية أوسلو، بمشاركة واسعة من المواطنين النرويجيين بالإضافة إلى عدد من الأتراك والمواطنين الآذريين الاوروبيين.

 

هذا وعقب انتهاء الحفل وقع النجم سامي وسف المعروف بآدائه الإيقاعي وموسيقى العود، على ألبومه الجديد، والتقط بعض الصور مع معجبيه الذين حرصوا على حضور الحفل الخاص به.
والمطرب سامي يوسف من مواليد 29 يوليو 1980 وهو مغني ملحن ومنتج وموسيقي ومؤلف أغاني مسلم بريطاني، تميز بخلفيته الإسلامية واغانيه التي تمجد أخلاق الإسلام، الموسيقية الواسعة ودرس الموسيقى على يد العديد من أشهر الملحنين. تلقى دراسته في إحدى أكثر المعاهد الموسيقية المرموقة في العالم الأكاديمية الملكية للموسيقى بلندن، الموسيقى كانت هي المصير الحتمي، فقد بدا ذلك جلياً منذ نعومة أظافره ولم يكن شيئاً مفاجئاً؛ بل خطوة أقدم عليها بكل ثقة ومسؤولية وتميز.

هذا وولد عام 1980، من أبوين من أصل أذربيجاني، فيما تشير مصادر أخرى إلى أنه ولد باسم سیامک رادمنش، و هو ابن بابک رادمنش، أحد عمالقة و أعمدة الموسیقی الایرانیة، ويحمل الجنسية البريطانية، حيث تعلم سامي يوسف العزف على العديد من الآلات الموسيقية بما في ذلك البيانو والكمان والتار، التومباك، السنتور، الدف، والطبلة والعود وغيرها من الآلات، وكان ذلك في سن مبكرة جداً. سامي يوسف لديه شغف كبير في مختلف المجالات الموسيقية وبكل ما يتعلق بالموسيقى وذلك ما دفعه إلى إصدار ألبومة الرائد الأول، المعلم. فقد كان ألبوماً من تلحينه وإنتاجة وغنائه، والألبوم جلب العديد من الناس نحو الموسيقى الهادفة، فقد نال ألبوم المعلم على إعجاب كبير في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ودول جنوب شرق آسيا كما ورد.

إلى هنا نصل معكم إلى الختام وللمزيد طالعونا عبر موقع 24 بال نيوز للتعرف على كل جديد.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *