“المنشافت” يلاقي “الطواحين الحمر” بعد تفجيرات باريس

“المنشافت” يلاقي “الطواحين الحمر” بعد تفجيرات باريس
4
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

لعل من نصيب هولندا انها ستواجه الألمان، فبعد الأحداث المضطربة التي عاشها المنتخب الألماني في العاصمة الفرنسية باريس التي شهدت هجمات إرهابية خلال مباراة الفريق الودية أمام نظيره الفرنسي على ملعب “استاد دو فرانس” يوم الجمعة الماضي، بات لا بديل أمام الفريق الألماني سوى تناسي الصدمة واستعادة تركيزه قبل مواجهة نظيره الهولندي في المباراة الودية المقررة بينهما غدا الثلاثاء بمدينة هانوفر، وكانت الهجمات الإرهابية التي شهدتها باريس وأسفرت عن سقوط عشرات القتلى والمصابين قد ألقت بظلالها بشكل كبير على المباراة التي انتهت بهزيمة ألمانيا أمام فرنسا 0-2، لكن يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني كثف تركيزه على استعادة لاعبيه للتركيز من جديد قبل خوض آخر مباريات الفريق في عام 2015 من هذا العام الحالي.

 

حيث وعادة ما تحمل المواجهات بين الغريمين الألماني والهولندي توقعات هائلة في ظل المنافسة الشرسة بينهما، ولكن الوضع يبدو مختلفا في الوقت الحالي بعد أحداث باريس وكذلك نظرا لإخفاق المنتخب الهولندي في التأهل لنهائيات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) بفرنسا، وكان الارتباك قد بدأ في صفوف المنتخب الألماني مبكرا خلال رحلته إلى باريس، حيث كان قد اضطر لمغادرة فندق إقامته الذي أخلته السلطات الأمنية قبل ساعات من مباراة الجمعة إثر تلقي تهديد يفيد بزرع عبوة ناسفة في الفندق ، قبل أن تكشف عمليات البحث عدم صحة التهديدات التي تم الإبلاغ عنها.

 

هذا ويذكر أنه وبعد الهجمات والتفجيرات التي تزامنت مع المباراة ووقعت خارج الاستاد، قضى لاعبو المنتخب الألماني الليلة بأكملها في الاستاد، قبل عودتهم إلى ألمانيا أمس الأول السبت ومطالبتهم بانتظار القرار بشأن مباراة هولندا، واتخذ الاتحاد الألماني قرار خوض مباراة هولندا أمس الأحد وهو ما منح لوف ولاعبيه وقتا قصيرا للاستعداد، حيث سيتجمع اللاعبون بعد ظهر اليوم الإثنين، وقال أوليفر بيرهوف مدير المنتخب الألماني “إننا كفريق نود أن نظهر الوحدة والتضامن مع الشعب الفرنسي وأقرباء الضحايا”، حيثوقال متحدث باسم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إنها ستحضر المباراة الخاصة ببلادها أمام هولندا.

 

هنا ننتهي من هذا المقال وللمزيد زورونا عبر موقع 24 بال نيوز.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *