“النفط” في طريقه لأكثر الخسارات المسجلة في نهاية العام

“النفط” في طريقه لأكثر الخسارات المسجلة في نهاية العام
نفط
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

ذاك المعدن الثمين دائم الإزعاج حيث ارتفعت أسعار خام النفط اليوم الجمعة، بعد أن سجلت هبوطا حادا، لكن الأسعار ما زالت تتجه نحو تسجيل أكبر خسارة أسبوعية في أكثر من شهرين، في ظل ارتفاع المخزونات الأساسية.

 

هذا وقالت وكالة الطاقة الدولية إن مخزونات الخام والمنتجات النفطية في العالم سجلت مستوى قياسيا بلغ ثلاثة مليارات برميل، وقال تاماس فارجا، المحلل لدى بي في إم “المعنويات العامة سيئة.. لا أرى شيئا يمكن أن يدعم ارتفاع الأسعار على المدى الطويل”، وارتفع سعر خام برنت 40 سنتا إلى 44.46 دولار للبرميل، لكنه يتجه نحو تسجيل خسارة أسبوعية تتجاوز خمسة بالمئة، وارتفع الخام الأمريكي خمسة سنتات إلى 42.80 دولار للبرميل. وأغلق الخام منخفضا نحو ثلاثة بالمئة الخميس، بفعل زيادة قدرها 4.2 مليون برميل في مخزونات الخام الأمريكية، وقالت وكالة الطاقة الدولية، في تقريرها الشهري عن سوق النفط، إن ارتفاع المخزونات العالمية من الخام والمنتجات النفطية قد يزيد التخمة في المعروض العام المقبل 2016 كما ورد.

 

إلى هنا وأضافت الوكالة “التوقعات الحالية هي أن يكون الشتاء معتدلا في أوروبا والولايات المتحدة. وإذا صحت تلك التوقعات فإن مستويات المخزونات المرتفعة ستفرض مزيدا من الضغوط، وقد يختار دببة أسواق النفط عدم الدخول في بيات شتوي”، وتشهد أسواق النفط فائضا في المعروض يقدر بما بين 0.7 مليون و2.5 مليون برميل يوميا فوق حجم الطلب، وهو ما أدى إلى هبوط الأسعار بنحو الثلثين منذ يونيو 2014 الماضي.

 

حيث وجاءت تخمة المعروض نتيجة ارتفاع إنتاج معظم كبار المنتجين، ومن بينهم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وكذلك روسيا وأمريكا الشمالية، وارتفعت أسعار خام النفط اليوم الجمعة، بعد أن سجلت هبوطا حادا، لكن الأسعار ما زالت تتجه نحو تسجيل أكبر خسارة أسبوعية في أكثر من شهرين، في ظل ارتفاع المخزونات، وقالت وكالة الطاقة الدولية إن مخزونات الخام والمنتجات النفطية في العالم سجلت مستوى قياسيا بلغ ثلاثة مليارات برميل، وقال تاماس فارجا، المحلل لدى بي في إم “المعنويات العامة سيئة.. لا أرى شيئا يمكن أن يدعم ارتفاع الأسعار على المدى الطويل” كما أورد.

 

إلى هنا ننتهي وللمزيد من الأخبار الأخرى تابعونا عبر موقع 24 بال نيوز.

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *