انهيارات أرضيية كبيرة في رفح بعد ضخ الجيش المصري المياه داخل الأنفاق

انهيارات أرضيية كبيرة في رفح بعد ضخ الجيش المصري المياه داخل الأنفاق
تربة
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

أكد شهود عيان أن الجيش المصري قام اليوم الأربعاء، بضخ كميات مياه كبيرة قبالة منطقة حي السلام شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة، ما أدى إلى انهيارات أرضية كبيرة.

وأوضح الشهود أن ضح المياه استهدف الأنفاق الحدودية بهدف إغراقها وتدميرها.

جدير بالذكر، أن الجيش المصري أغرق عدة مرات الأنفاق على الشريط الحدودي بالمياه وتسببت في إغراق مناطق زراعية كبيرة.

وحذر مسؤولون في وزارة الزراعة في غزة من مخاطر اغراق المنطقة بالمياه على الخزان الجوفي.

ارتفع عدد ضحايا استهداف فندق بمدينة العريش في شمال سيناء اليوم الثلاثاء، إلى سبعة قتلى بينهم قاضيان ومنفذا الهجوم، بينما أعلن تنظيم ولاية سيناء مسؤوليته عن الهجوم.

وقال المتحدث باسم الجيش المصري إن فندق “سويس إن” تعرض لسلسلة هجمات بسيارة مفخخة وعملية “انتحارية” وإطلاق نار، استهدفت قضاة يشرفون على الانتخابات البرلمانية. ونقل قاضيان أصيبا في العملية لتلقي العلاج في القاهرة.

وتبنى تنظيم “ولاية سيناء” التابع لتنظيم الدولة الإسلامية الهجوم على الفندق بالعريش، وقال في بيان “إن الاستشهادي أبو حمزة المهاجر دكّ بسيارته المفخخة قوة تأمين فندق سويس إن الذي يقيم به خمسون قاضيا، قبل أن يلحقه أبو وضاء المهاجر باقتحام مقر القضاة بسلاح آلي ثم فجر حزامه الناسف في وسطهم”.

وعززت أجهزة الأمن إجراءاتها الأمنية في سيناء عقب الهجوم، ونشرت قواتها في الشوارع الرئيسية وفي محيط المنشآت والمباني الحيوية، وتم إغلاق عدة شوارع قرب مكان الحادث وتمشيط المنطقة للبحث عن المتورطين في الهجمات.

وفي السياق نفسه، قرر النائب العام نبيل صادق فتح تحقيق عاجل في الحادث، وكلف نيابتي العريش والإسماعيلية بالتحقيق فيه. وشكلت وزارة العدل غرفة عمليات تتولى متابعة تأمين القضاة المتواجدين في محافظة شمال سيناء للإشراف على المرحلة الثانية من انتخابات مجلس النواب التي انتهت أمس.

والحادث هو الثاني الذي يستهدف قضاة في العريش خلال أشهر، ويأتي بعد يوم من انتهاء المرحلة الثانية من انتخابات مجلس النواب التي أجريت في 13 محافظة، بينها شبه جزيرة سيناء ومدن القناة والقاهرة. ووقع الحادث الأول يوم 16 مايو/أيار الماضي، وأودى بحياة ثلاثة قضاة في هجوم شنه مسلحون على حافلة كانوا يستقلونها في مدينة العريش، وتبناه تنظيم الدولة أيضا.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *