“بشار الأسد” يدين هجمات باريس ويوجه رسالة قوية

“بشار الأسد” يدين هجمات باريس ويوجه رسالة قوية
بشار الأسد
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

غداة الحديث الجريئ عن إنتخابات سورية في الفترة المقبلة أدان الرئيس السوري بشار الأسد اليوم السبت هجمات باريس التي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنها لكنه قال إن سياسات الغرب “الخاطئة” في سوريا لا سيما فرنسا هي التي ساهمت في تمدد “الإرهاب”، وأعلن التنظيم مسؤوليته عن الهجمات المنسقة التي نفذها مسلحون وانتحاريون الليلة الماضية وأودت بحياة 127 شخصا في أماكن متفرقة بباريس. وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند إن الهجمات تصل إلى حد عمل من أعمال الحرب على باريس.

هذا وشنت فرنسا ضربات جوية على التنظيم المتشدد في سوريا في سبتمبر أيلول قائلة إنها ترغب في منعه من شن هجمات على المصالح الفرنسية وحماية المدنيين السوريين، ونقلت وسائل إعلام رسمية سورية عن الأسد قوله “إن السياسات الخاطئة التي انتهجتها الدول الغربية لا سيما فرنسا ازاء ما يحصل في منطقتنا وتجاهلها لدعم بعض حلفائها للإرهابيين هي التي ساهمت في تمدد الإرهاب المتشدد على حد ما ورد.

وقد اضاف “الاعتداءات الإرهابية التي استهدفت باريس لا يمكن فصلها عما وقع في بيروت مؤخرا وما يحدث في سوريا منذ خمس سنوات.” وأضافت وسائل الإعلام الرسمية أن الأسد التقى بوفد فرنسي اليوم السبت. ولا يبدو أن للاجتماع علاقة بهجمات الليلة الماضية في باريس. ولم يقدم التقرير مزيدا من التفاصيل والحقائق.

حيث ويحذر الأسد منذ وقت طويل من أن الدول الغربية ستدفع في نهاية المطاف ثمنا باهظا نظير دعمها لمقاتلي المعارضة السورية الذين يحاربون للإطاحة به منذ عام 2011، لكن خصوم الأسد يتهمونه بتأجيج التشدد الإسلامي بسبب استمرار الصراع السوري الذي حصد أرواح مئات الآلاف من المدنيين السوريين.

 

ونذكر بما أسلفنا به فقد أدان الرئيس السوري بشار الأسد اليوم السبت هجمات باريس التي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنها لكنه قال إن سياسات الغرب “الخاطئة” في سوريا لا سيما فرنسا هي التي ساهمت في تمدد “الإرهاب”، وأعلن التنظيم مسؤوليته عن الهجمات المنسقة التي نفذها مسلحون وانتحاريون الليلة الماضية وأودت بحياة 127 شخصا في أماكن متفرقة في فرنسا.

 

إلى هنا ننتهي ونصل إلى الختام وللمزيد زورونا عبر موقع 24 بال نيوز.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *