بعد وصول “صلاح” إلى برلين.. بلجيكيا تعلن حالة الإستنفار

بعد وصول “صلاح” إلى برلين.. بلجيكيا تعلن حالة الإستنفار
33
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

بعد تفجيرات باريس، تشهد بروكسل، الاثنين، ولليوم الثالث على التوالي حالة “إنذار إرهابي” قصوى غداة سلسلة عمليات للشرطة لم تسمح بتوقيف المشتبه به الرئيسي في التحقيق في اعتداءات باريس صلاح عبدالسلام كما هو معلوم.

 

حيث وذكرت تقارير صحفية، أن المتهم الرئيس في هجمات باريس صلاح عبد السلام، تمكن من مراوغة قوات الأمن في العاصمة البلجيكية بروكسل والهرب إلى ألمانيا المجاورة  في سيارة من نوع BMW هرباً من الشرطة وقوات الأمن الخاصة.

 

وقد قال المتحدث باسم النيابة العامة في بلجيكا إريك فان در سيبت، إن قوات الأمن نفذت 19 مداهمة، الأحد، اعتقلت خلالها 16 شخصا، ليس من بينهم عبد السلام، وحالة صلاح عبدالسلام (26 عاما) شكلت لغزا للمحققين، حيث فقد أي أثر له في الرابع عشر من نوفمبر، أي غداة الهجمات التي فجر فيها أخوه الأكبر إبراهيم نفسه في أحد المقاهي، وأظهرت التحقيقات قيام صلاح باستئجار سيارتي “بولو” و”سيات” كانتا قد استخدمتا في الاعتداءات، كما استخدم بطاقته المصرفية لتسديد فواتير غرفتين في نزل للشقق الفندقية في الفروفيل بالقرب من باريس، حيث أقام المهاجمون قبل الاعتداءات، وحسب نتائج التحقيق فقد تم توقيف الشابين محمد عمري (27 عاما) وحمزة عطو (20 عاما) اللذين رافقا صلاح في عبور الحدود الفرنسية إلى بلجيكا ليعترفا بإيصال صلاح إلى بروكسل، وأن كلامنهما أعطى بيانات مختلفة عن المكان الذي تم إيصال صلاح عبدالسلام إليه وهو المكان المقصود.

 

هذا وأكدت محامية دفاع أحد الموقوفين فرضية استعداد صلاح لتفجير نفسه بحسب تصريحات موكلها الذي لم يتحدث عن أسلحة، بل عن سترة ضخمة كان يرتديها صلاح عبدالسلام شبيهة بحزام ناسف أو شيء من هذا القبيل، على حد قولها المزعم، فيما استخدم المنفذ بطاقته المصرفية لتسديد فواتير غرفتين في نزل للشقق الفندقية في الفروفيل بالقرب من باريس، حيث أقام المهاجمون قبل الاعتداءات، وحسب نتائج التحقيق فقد تم توقيف الشابين محمد عمري وحمزة عطو، كما تناقلت المصادر الخاصة بذلك.

 

إلى هنا نصل معكم إلى الختام وللمزيد طالعونا عبر موقع 24 بال نيوز للتعرف على كل ما هو جديد ونوعي وحصري ومميز.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *