بكفالة جنونية.. ألمانيا تفرج عن عميل تركي

بكفالة جنونية.. ألمانيا تفرج عن عميل تركي
2
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

بعد ان طالت قصته رفوف النسيان قررت محكمة ألمانية الإفراج عن محمد طه جرجرلي أوغلو أحد المستشارين السابقين للرئيس التركي رجب طيب أردوغان والمعتقل منذ ديسمبر/ كانون الأول عام 2014 بتهمة التجسس بصحبة مواطنين ألمانيين من أصول تركية بكفالة 70 ألف يورو، ومن المنتظر إغلاق ملف القضية الأسبوع القادم من هذا الشهر.
إلى هنا فقد قرر قاضي الدعوى التي تنظرها المحكمة العليا بمدينة كوبلنس الألمانية اقتراح “التصالح” بين الخصوم بدعوى ضعف الأدلة وأن عملية الاستماع لآلاف التسجيلات الهاتفية التي أُجريت بين المتهمين من الممكن أن تستمر حتي الربيع القادم. وبعد صدور هذا الاقتراح توصل محامو الدفاع والمدعي العموم الفيدرالي إلى حلّ لهذه المشكلة.
في السياق ووفقاً لنص الاتفاقية المقروء في المحكمة يوم أمس فإنه من المقرر إخلاء سبيل جرجرلي “المتهم بالقيام بأنشطة لأجهزة استخباراتية أجنبية داخل الأراضي الألمانية” مقابل كفالة تقدر بـ70 ألف يورو” أوروبي.
إلى هنا واللافت أن هذا القرار جاء عقب زيارة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى إسطنبول قبل نحو أسبوعين لبحث سبل التعاون مع تركيا بشأن أزمة اللاجئين السوريين، ووفقا للمادة الـ99 من القانون الجنائي الألماني، فإن جرجرلي المحكوم عليه بالسجن 5 سنوات كان متهماً بتوجيه أ.د يوكسال وج. جولار المقيمين في ألمانيا للقيام بأعمال تجسس، وورد في الاتهام قيام هؤلاء الأشخاص بجمع معلومات متعلقة بالأشخاص والمجموعات المعارضة لأردوغان وحزب العدالة والتنمية في ألمانيا المستقلة.

 

وننوه لما أسلفنا به وهو ان قاضي الدعوى التي تنظرها المحكمة العليا بمدينة كوبلنس الألمانية اقتراح “التصالح” بين الخصوم بدعوى ضعف الأدلة وأن عملية الاستماع لآلاف التسجيلات الهاتفية التي أُجريت بين المتهمين من الممكن أن تستمر حتي الربيع القادم. وبعد صدور هذا الاقتراح توصل محامو الدفاع والمدعي العموم الفيدرالي إلى حلّ، واللافت أن هذا القرار جاء عقب زيارة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى إسطنبول قبل نحو أسبوعين لبحث سبل التعاون مع تركيا بشأن أزمة اللاجئين السوريين، ووفقا للمادة الـ99 من القانون الجنائي الألماني، فإن جرجرلي المحكوم عليه بالسجن 5 سنوات كان متهماً بتوجيه أ.د يوكسال وج. جولار المقيمين في ألمانيا للقيام بأعمال تجسس.

 

إلى هنا نصل معكم إلى الختام وللمزيد تابعونا عبر موقع 24 بال نيوز.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *