“تعز” تأبى الإنصياع للضياع

“تعز” تأبى الإنصياع للضياع
اليمن
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

لا أحد ينكر أن لكل مكان مميزاته الإستراتيجية، حيث يثير صمود أبناء محافظة تعز أمام غزو وحصار مليشيات الحوثي وصالح لشهور متصلة حيرة المراقبين للشأن اليمني، فأبناء المحافظة التي أعلنتها اليمن عاصمة لثقافتها في 2013، يعرف عنهم ميلهم الكبير للحياة المدنية، وعدم ملازمة السلاح لهم وقلة خبرتهم في حمله بعكس بقية محافظات شمال اليمن، لكن يبدو أن أهمية المعركة واستراتيجية موقع المحافظة، ورغبة الأهالي في عدم منح الرئيس المخلوع صالح فرصة الانتقام من أولى المحافظات التي خرجت ثائرة عليه فيما عرف بثورة الشباب اليمنية، كلها شكلت عاملاً حاسماً في صمود تعز حتى هذه اللحظة.

 

حيث ويرى الكثير من مواطني تعز أن المخلوع صالح يضمر حقداً كامناً ضد محافظة تعز، رغم أنها شكلت نقطة إنطلاق لحياته العسكرية، التي بدأها من معسكر خالد بن الوليد بمدينة تعز، ليترقى في الجيش وصولاً إلى منصب رئيس الجمهورية، وتمتلك محافظة تعز موقعاً إستراتيجياً هاماً يمنح معركتها أهمية كبرى لطرفي الصراع في اليمن، وهي تضم تعز المدينة بالإضافة إلى ريف تعز، وأشهر مدنها هي المخا بمينائها القريب من باب المندب، والراهدة والترية وغيرها، وتطل تعز وتسيطر على باب المندب، وسواحل البحر البحر الأحمر، فضلاً عن أنها حلقة وصل بين شمال وجنوب اليمن، حيث تربط محافظات الحديدة وإب ولحج، والضالع، كما تطل جبالها على عدن التي لا يفصلها عنها سوى 170 كيلو متر فقط.

 

هذا وتتوسط تعز أهم طريق بري في اليمن، وهو الطريق الرابط بين صنعاء – تعز – عدن وتضم تعز عدداً من القواعد العسكرية الهامة مثل قاعدة طارق الجوية في الجند، ومعسكر 22 حرس جمهوري، ومعسكر خالد بن الوليد، وقوات الأمن الخاصة، واللواء 35، وتشكل السيطرة على تعز بالنسبة للتحالف والمقاومة اليمنية مفتاح العبور للعاصمة صنعاء، في حين ينظر إليها الحوثيون باعتبارها نقطة إنطلاق لغزو الجنوب مرة أخرى وخط دفاع لحماية بقية محافظات الشمال، وأهمها صنعاء، واقتصاديا تمثل تعز المحافظة الصناعية الأولى في اليمن، وتتميز بصناعات المواد الغذائية والطلاء والبلاستيك، كما ينتمي لتعز أشهررجال الأعمال في اليمن، بمجموعاتهم التجارية مثل مجموعات هائل سعيد التي تعد الأكبر في اليمن، وشاهر عبدالحق وتوفيق عبدالرحيم ودرهم العبسي وكذلك مجموعات الإرب الخاصة برجال الأعمال.

 

إلى هنا نصل لختام هذا المقال وللمزيد زورونا عبر موقع 24 بال نيوز.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *