تقرير اقتصادي “انعدام الأمن الغذائي و انهيار المنظومة الاقتصادية في القطاع”

تقرير اقتصادي “انعدام الأمن الغذائي و انهيار المنظومة الاقتصادية في القطاع”
اقتصاد
كتب: آخر تحديث:
24بال نيوز

اظهر تقرير اقتصادي صدر اليوم الأربعاء ، مخاوف عديدة من التداعيات الخطيرة لتأخر عملية الإعمار في قطاع غزة ، وما لحقه من انعدام للأمن الغذائي و استمرار تدهور الاوضاع الاقتصادية نتيجة لانهيار المنظومة الاقتصادية ، و من ركود تجاري و اقتصادي كبير و غير مسبوق و أوضاع كارثية لم يشهدها قطاع غزة منذ العام 67 .

و قال د.ماهر تيسير الطباع الخبير و المحلل الاقتصادي ، مدير العلاقات العامة و الإعلام بغرفة تجارة و صناعة محافظة غزة ، في تقرير له في هذا الخصوص ، أنه حتى هذه اللحظة ، و بعد مرور أكثر من عام على الحرب الثالثة على قطاع غزة , أي ما يقارب من ” 15 شهرا ” , لم تبدأ الى الان عملية إعادة الإعمار الحقيقية و الجدية في قطاع غزة .

و اسند ذلك إلى استمرار حصار قوات الاحتلال الإسرائيلي لقطاع غزة و منع إسرائيل دخول العديد من مستلزمات إعادة الإعمار و البناء والسلع و البضائع و المواد الخام و المعدات و الآليات و الماكينات و كل ما يحتاجه القطاع من الاساسيات لاستمرار الحياة , و إغلاق المعابر و استمرار إدخال مواد البناء وفق الآلية الدولية المعمول بها في الوقت الحالي ، و التي تم رفضها منذ البداية من قبل القطاع الخاص الفلسطيني و من كافة جهات المجتمع في قطاع غزة . و وضح أن هذه الآلية ثبت فشلها في التطبيق والتنفيذ على أرض الواقع , حيث أن ما تم إدخاله من مادة الاسمنت لقطاع غزة الخاص لإعادة اعمار القطاع منذ نصف شهر أكتوبر عام 2014 حتى تاريخه لا يتجاوز ال234 الف طن تقريبا , و تم توزيع تلك الكميات القليلة على أصحاب البيوت المتضررة جزئيا وفق آلية الكوبونة المدفوعة الثمن , و هذه الكمية لا تكفي احتياجات قطاع غزة لمدة ثلاثين يوما من مادة الاسمنت , لأن قطاع غزة يحتاج يوميا إلى عشرة الاف طن من مادة الإسمنت فقط .

و صرح الطباع انه طرأ ارتفاع على كميات الإسمنت الواردة لقطاع غزة الخاص في الأشهر الاخيرة و ذلك نتيجة لسماح الجانب الإسرائيلي بإدخال الإسمنت لفئة غير المتضررين من اصحاب المنازل و المشاريع الاستثمارية و الاقتصادية و زيادة عدد الموزعين المعتمدين , لكن وفق آلية إدخال مواد البناء الدولية المعمول بها في قطاع غزة , و ساهمت تلك الكميات في انخفاض أسعار الإسمنت في داخل السوق السوداء , و أحدثت انتعاش إلى حد معقول في قطاع الإنشاءات و البناء و الاعمار , و في حال استمرار إدخال كمبيات الاسمنت بهذه الوتيرة المرتفعة سوف يساعد ذلك في عودة قطاع البناء و الاعمار و الإنشاءات للحياة من جديد و بالتالي المساهمة في انخفاض ممستويات البطالة العالية في قطاع غزة و التي تعتبر الأعلى على المستوى العالمي و الدولي .

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *