جوجل يحتفل بـ “أدولف ساكس” على طريقته

جوجل يحتفل بـ “أدولف ساكس” على طريقته
9
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

في كل اسبوع يحتفل محرك البحث جوجل بشخصية ما واليوم يحتفل محرك البحث الأشهر بالعالم جوجل بميلاد مخترع آلة الساكسفون الموسيقية أدولف ساكس الـ201 والتي ما زالت الأداة الأروع في الموسيقى.

 

حيث واخترع ساكس إحدى أهم آلات النفخ الموسيقية عام 1840 والتي تم استخدمها للمرة الأولى في الأوركسترا عام 1844، وكان آدولف ساكس (بلجيكي الجنسية) مصمم آلات موسيقية، درس طريقة عزف آلتي الفلوت والكلارينيت باص في المدرسة الملكية للغناء في بروكسل، وبدأ ساكس حياته المهنية بتصنيع الأدوات الموسيقية في عمر صغير، وقد مهد اختراعه نظاما جديدا للكلارينيت باص لولادة الساكسفون.
وفي عام 1841 انتقل ساكس إلى باريس ليستكمل حياته المهنية هناك، حيث قام بتطوير آلة الساكسفون عام 1846 من القرن الماضي.

 

هذا وقد ازداد استخدام الساكسفون في القرن العشرين، وتحديدا في الولايات المتحدة الأميركية، وتزامن انتشارها مع تطور موسيقى الجاز، وصار مصاحبا لها، وتضم الآلة عددا من المفاتيح، إضافة إلى 20 ثقبا لإصدار الأصوات وطبقاتها بشكل مختلف، وتوجد عدة أنواع من الساكسفون، حسب الطبقة الصوتية التي ينتجها مثل سوبرانو وألتو وتينور، ويعد كل من شارلي باركر، ولستر يونغو فوستو بابيبتى، وسمير سرور في مصر من أشهر عازفي الساكسفون المخضرمين في هذه الأيام.

 

والمخترع هو أنتوني جوزيف آدولف” ساكس ولد في 6 نوفمبر 1814 – 4 فبراير1894 كان مصمم آلات موسيقية بلجيكي، وموسيقار يعزف على آلتي الفلوت والكلارينيت، يُعرف باختراعه لآلة الساكسفون، وقد ولد آدولف في دينانت، والونيا في بلجيكا لوالده تشارلز-جوزيف ساكس والذي كان أيضا مصمم آلات موسيقية والذي أجرى العديد من التعديلات على تصميم آلة الهورن. بدأ أدولف بتصنيع الأدوات الموسيقية في عمر صغير، وشارك في مسابقات في عمر خمسة عشر عاما. ومن ثم درس طريقة عزف آلتي الفلوت والكلارينيت في المدرسة الملكية للغناء في بروكسل بكل شراهة.

بعد ذلك انتقل آدولف في عام 1841 إلى باريس ليبدأ بتصنيع الأدوات الموسيقية هناك. وهناك قام بتطوير ما يعرف باسم آلة الساكسفون في عام 1846، وعانى آدولف من سرطان الشفة بين 1853 و1858 ولكنه تعافي منه. توفي عام 1894 في باريس في فرنسا.

 

إلى هنا نصل معكم إلى الختام وللمزيد تابعونا عبر موقع 24 بال نيوز.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *