فضل شجرة الزيتون وثمرها وزيتها

فضل شجرة الزيتون وثمرها وزيتها
2
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

كما علمنا اجدادنا وآبائنا، القرآن الكريم دستور المسلمين، وحضارة كاملة وشاملة لكافة الناس، وهداية ليعيش الإنسان مطمئناً مكرماً. وفي القرآن الكريم يتجلى علم الله سبحانه وتعالى بحجته على كافة البشر بأن محمداً عبده ورسوله. ومن البيان ما فيه الكفاية على صدق الوحي المنزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم بما فيه من علم إلهي، يمكن للمسلم وغير المسلم إدراكه في كل زمان ومكان، ويواكب كل عصر بما فيه من تقدم تكنولوجي مصداقاً لقوله تعالى: ﴿سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ﴾(فصلت:53)، وقوله تعالى: ﴿وَقُلِ الْحَمْدُ لِلهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا﴾(النمل:93).

 

نشير هنا أن هذه الآيات القرآنية هي في حد ذاتها معجزة مستمرة للقرآن الكريم إلى يوم القيامة، وهذه الرؤيا التي يريها الله سبحانه وتعالى عباده مفتوحة في الزمان والمكان إلى يوم الدين. فالقرآن الكريم خارق للعادة في الأسلوب والبلاغة، مما يدل على صحة الدعوة. والمعجزة العلمية متجددة عبر العصور المتعاقبة.

 

حيث في عصرنا أظهرت البشرية قبولها النتائجَ العلمية، طريقاً متميزاً إلى معرفة الحق، وهذا تأتى للإنسان بعد الاكتشافات العلمية المذهلة مع التحكم في الأجهزة الدقيقة. وأساليب الدعوة كثيرة ومتنوعة، ومن بينها لغة الخطاب الموجه إلى الإنسان الذي يؤمن اليوم بالحجة والدقة العلمية؛ فكان لزاماً على المسلمين مخاطبة الناس بلغة العلم. فلغة العلماء هي الإعجاز العلمي في القرآن والسنة، لكي نبين للناس فضل الله سبحانه وتعالى الآيات حتى يتبين لهم أنه الحق. فالمسلم يزداد إيماناً مع إيمانه، وغير المسلم تكون حجة عليه كما تعلمنا.

 

وإذا كان صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم قد شاهدوا بأعينهم كثيراً من المعجزات، فإن الله سبحانه وتعالى أرى أهل هذا العصر معجزة لرسوله تتناسب مع عصرهم، ويتبين لهم بها أن القرآن حق: ﴿إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ * وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ﴾(ص:87-88).

 

 

 

إلى هنا نصل لنختم هذا المقال المنوع الذي قدمناه لحضراتكم عبر موقع 24 بال نيوز، وللمزيد طالعونا في كل وقت وفي كل حين.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *