قصة “هند” التي خطفها تنظيم داعش بالعراق

قصة “هند” التي خطفها تنظيم داعش بالعراق
7
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

كثيراََ ما نسمع قصص أغرب من الخيال من هنا ومن هناك فقد ادلت فتاة أزيدية أطلقت على نفسها اسم” هند” بدلا عن اسمها الحقيقي بعد وقوعها في الأسر من قبل تنظيم داعش الإرهابي في أغسطس/ آب 2014. ولمدة 3 أشهر حيث عوملت فيها كجارية باعترافات خطيرة جداََ ومثيرة للشفقة على هذه الفتاة.

 

حيث ذكرت هند البالغة من العمر 14 عاما فقط تفاصيل اختطافها إثر هجوم داعش على سنجار، شمال العراق، في 3 أغسطس، وحيث أفادت بأن داعش اختطفتها مع أختين لها، وساقهن إلى إحدى القرى ومن ثم إلى تلعفر التابعة للموصل. وبعد ذلك زُجَّ بهن في سجن بادوش، وقد بقيت هند في السجن مدة 25 يوما، في حين تم نقل أختيها إلى تلعفر ثانية مع قرابة 700 امرأة، واختيرت مع بعض الفتيات للإقامة في بيت مؤلف من 3 طوابق. وذات يوم اقتيدت مع فتاة أخرى إلى أحد أمراء داعش المتشدد.

 

هذا وقالت هند في وصف ما حدث: “لقد اغتصبني أحد عناصر التنظيم وهو سوري الجنسية طويل القامة وقبيح الشكل. وظللت أبكي طوال 3 أشهر منذ ذلك اليوم، وما زلت خائفة،وكل يوم استيقظ بسبب الكوابيس التي تطاردني في منامي”، ولفتت هند إلى أن كثيرا من عناصر التنظيم أجانب ويتكلمون الإنجليزية، وقالت: “إن بعضهم يشربون الخمور” على حد ما أوردته.

 

إلى هنا وذكرت هند أنها نسيت القراءة والكتابة بسبب الرعب الذي أصابها في الأسر، وأنها تعرضت للاغتصاب من قبل 3 أشخاص من جنسيات مختلفة، وأنها حملت، ولكنها أجهضت حملها وقالت: “أنا سعيدة لأني لم أنجب طفلا داعشيا”، وكانت هند قد حصلت على هاتف في أيام أسرها، فاتصلت بأهلها الذين تواصلوا مع أحد المهربين الذين خلصوا الفتيات الأزيديات لقاء مبلغ من المال. وقالت هند: “عندما هربت من قبضة داعش قفزت من الطابق الثاني من البيت الذي كنت فيه، وذلك حوالي الثالثة صباحا. حيث جاء المهرب وأخذنا بسيارته إلى الموصل، وبعد 3 أيام سلمنا لمهرب آخر، فأوصلنا بدوره إلى منطقة الجزيرة بالقرب من الموصل العراقية.

 

هكذا انتهت هذه القصة، ولكن ما بال الباقيات؟ هنا ننتهي وللمزيد تابعونا عبر موقع 24 بال نيوز للتعرف على كل جديد.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *