كيف تتعامل “أمريكا” مع المطارات العربية بعد حادثة الطائرة الروسية ؟

كيف تتعامل “أمريكا” مع المطارات العربية بعد حادثة الطائرة الروسية ؟
3
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

بعد العديد من الأزمات التي شهدتها مطارات العديد من الدول، قالت وكالة الطيران التابعة للأمم المتحدة، يوم الثلاثاء، إنّ لجنتها لخبراء الأمن ستراجع أساليب تحسين حماية المطارات من الإرهاب في أعقاب المخاوف المتعلقة بتراخي الأمن والتي أثيرت بعد تحطم طائرة روسية في 31 أكتوبر/ تشرين الأول من الشهر المنصرم.

 

وقد أبلغ “اوليميووا برنارد إليو” رئيس المنظمة الدولية للطيران المدني (إيكاو)، الصحفيين، يوم الثلاثاء، إنّ اللجنة التي تقودها المنظمة والمقرر أن تجتمع في مارس/ آذار 2016 ستركز على أمن المطارات في أعقاب تحطم طائرة شركة “متروجت” في جمهورية مصر العربية.

 

حيث قال “إليو”، الذي كان يتحدث على هامش منتدى عالمي عن الطيران في مونتريال: “سيعالج هذا قضايا أمن الطيران والمعايير الراهنة ومعرفة مواضع الفجوات وأين نحتاج إلى تطوير مادة توجيه إضافية لمساعدة الدول الأعضاء في منظمتنا”، وتابع قائلا: “أمن الدول الأعضاء يبدأ في الواقع -في معظم الحالات – في المطار” كما جاء في حد وصفه وما أورد.

 

هذا وقال “إليو” إنّ المنظمة الدولية للطيران المدني بينما تؤكد أنّ الطيران آمن فإنها تركز على إيجاد توازن بين أمن الطيران وتسهيل السفر جوا. وتحدد المنظمة التي مقرها مونتريال معايير السلامة العالمية للرحلات الدولية ومعايير أمن الطيران للدول الأعضاء وعددها 191 دولة، وتقيّم مراجعاتها الأمنية قدرة الدول على الإشراف على مطاراتها بما في ذلك كيف تلتزم بتلك المعايير، وتبقى نتائج هذه المراجعات سرية، وزاد المسؤولون الأوروبيون والأمريكيون المخاوف بشأن الأمن في مطار شرم الشيخ فيما علقت بريطانيا وفرنسا بشكل مبدئي الرحلات الجوية إلى المنطقة السياحية في أعقاب الحادث المذكور آنفاََ.

 

هذا وقالت أنجيلا جيتنز المدير العام للمجلس الدولي للمطارات، إنّ المطارات تراجع بشكل عام إجراءاتها الأمنية بعد مثل هذه الحوادث. وينتظر المجلس نتائج التحقيق، وأضافت قائلة “المطارات في بعض البلدان تتعرض لضغوط خصوصاً في مصر” كما أوردت.

 

إلى هنا نصل لختام هذا المقال الجديد الذي قدمناه لكم عبر موقع 24 بال نيوز الذي يطمح في كل وقت وكل حين لأن يقدم لحضراتكم كل ما هو جديد ونوعي ومميز ورائع.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *