كيف ساعدت تركيا بشار الأسد ونظامه ؟

كيف ساعدت تركيا بشار الأسد ونظامه ؟
mm18-661x328
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

في خضم تداعيات العدوين اللدودين يرى مسؤولون وخبراء سوريون أن تركيا قدمت “خدمة كبيرة” للرئيس بشار الأسد، بإسقاطها طائرة روسية، مشيرين إلى أن موسكو ستزيد دعمها للنظام، وستستغل هذه الحادثة لتحقيق مصالحها في سوريا بصورة أكثر تصميماً وعمقاََ.

 

حيث قال سياسي سوري مقرب من النظام: “يجب على الرئيس الأسد أن يبعث برقية شكر للرئيس التركي رجب طيب أردوغان لأنه طور موقف موسكو لصالحنا”، مضيفاً “من قبل  كان الأسد وفلاديمير بوتين متفقين حول كون أن مكافحة الإرهاب تمر قبل الحل السياسي. والآن تذهب موسكو إلى أبعد من ذلك، وتعتبر، مثل دمشق، أن تركيا تدعم الإرهاب” كما أورد.

 

هذا ويشير الخبراء إلى أن أنقرة “تدعم بلا حدود المتمردين الإسلاميين المعتدلين الذين يكافحون ضد النظام السوري، بينما يتهمها معارضوها بتمرير الجهاديين من جبهة النصرة، وتنظيم داعش”، من جانبهما، اعتبر الباحثان في مركز وودرو ويلسون الدولي، هنري باركي ووليام بوميرانز، أن “الفائز الوحيد من هذه التطورات هو الأسد”، قائلين إن “واحداً من أهم خصومه الرئيسيين –تركيا- صار على خلاف قوي الآن مع حليفه الرئيسي روسيا”، وأما مدير الأبحاث في معهد العلاقات الدولية الفرنسي، كريم بيطار، يرى أن “هذا التصعيد يحمل دلالات قوية، لأنه حتى هذا الحين، وعلى الرغم من الاختلافات الكبرى حول سوريا، فقد ظلت العلاقات الروسية التركية ودية للغاية، وظلت الروابط الاقتصادية والسياحية قوية جداً” على حد وصفه.

 

في السياق يضيف بيطار “لكن التشنج الروسي ربما يسمح لبشار الأسد بأن يُعول على مزيد من الدعم من قبل بوتين، فيما سيؤدي مزاج أردوغان المتقلب مرة أخرى إلى ارتكاب أخطاء وممارسة سياسات غير منتجة”، وتأتي هذه الأزمة بين روسيا وتركيا، في وقت أعدت فيه 20 دولة ومؤسسة دولية، بما في ذلك روسيا وتركيا، خارطة طريق للخروج من الأزمة السورية، في فيينا في أوروبا

.

هنا نشير انه تقول موريل أسبورغ، وهي باحثة في معهد الشؤون الدولية والأمنية في برلين، إن “روسيا ستستخدم هذا الحادث للاستمرار في تحقيق مصالحها في سوريا بصورة أكثر تصميما”، وتضيف موريل أن “مزيداً من المساعدات العسكرية لنظام الأسد قد يثبط إرادة الأسد في الانخراط في مناقشات جادة مع المعارضة، وفي الوقت نفسه سيدعم هذا مصلحة روسيا في سوريا”، لكنها أشارت إلى أنها “غير متأكدة من أن الأسد سيستفيد من كل هذا على المدى البعيد” كما قالت.

 

هنا نصل للختام وللمزيد طالعونا عبر موقع 24 بال نيوز.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *