مئات القتلى من “تنظيم داعش” في منطقة “الهول”

مئات القتلى من “تنظيم داعش” في منطقة “الهول”
6
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

غداة إرتفاع وتيرة الهجمات الداعشية، أكد “ستيف وارين” المتحدث باسم قوات التحالف الدولي لمحاربة “داعش”، قيام طيران الحلف بتنفيذ 79 غارة جوية أثناء عمليات تحرير مدينة “الهول” التابعة لمحافظة الحسكة بسوريا، مشيرا إلى مقتل أكثر من 300 داعشي وتدمير 105 من مواقعه القتالية الشرسة.

 

حيث وأضاف “وارين” في مؤتمر صحفي عقده عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من العراق مع صحفيين في واشنطن “خلال حملة الهول التي استمرت مدة اسبوعين، استطاعت القوات الصديقة (سوريا الديمقراطية) من إعادة السيطرة على 730 كيلومتر مربع من الأراضي (التي تسيطر عليها داعش)، وبدعم من التحالف”، وتابع قائلا إن “قوات التحالف الدولي لمحاربة داعش نفذت 79 غارة جوية قتلت اكثر من 300 من مقاتلي العدو ودمرت 105 مواقع قتالية له، كما أننا استطعنا الاستحواذ على معدات للعدو كان قد خلفها ورائه”، وأوضح أن “قوات سوريا الديمقراطية قد استطاعت يوم 14 نوفمبر تحرير مدينة الهول”، والتي تمكنت “قوات داعش من السيطرة عليها قرابة 9 أشهر، لكنهم تراجعوا مع اقتراب قوات سوريا الديمقراطية”، وأشار إلى أن قوات المعارضة “تمكنت من استعادة حوالي 200 قرية صغيرة من داعش”، لافتاً إلى أن مساحة الأراضي المحررة قد بلغت “370 كيلومتراً مربعاً من الأراضي خلال العملية التي دامت اسبوعين” كما جاء عنه.

 

هذا وتتمتع منطقة الهول، التي تبعد عن مدينة الحسكة 41 كيلو كتر، بأهمية إستراتيجية كبيرة، كونها نقطة إمداد لـ”داعش” بين سوريا والعراق، وتشكلت قوات سوريا الديمقراطية من عدد من الفصائل العسكرية المقاتلة في المنطقة الشرقية، تقودها “وحدات حماية الشعب” الكردية الجناح العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا، وعلى الصعيد نفسه أعلن “وارين” عن ضرب القوات الأمريكية 116 شاحنة نقل نفطية في مدينة “البوكمال” السورية المحاذية للحدود العراقية، وأكد أن قوات بلاده الجوية اعتمدت خطة تضمنت إلقاء منشورات تحذيرية للسكان قبيل 45 دقيقة من بدئها ضرب هذه الناقلات “لتقليل الخطر على حياة المدنيين، نفذنا عملية القاء منشورات قبل الغارة، وفي استعراض للقوة قمنا بجعل الطائرات تحلق على ارتفاع منخفض من الشاحنات”، وذلك لإخافة سائقي الشاحنات “الذين قد لاينتمون إلى داعش” وهذا كله كما نقله مراسل موقع “24 بالنيوز”.

إلى هنا نصل ونختم هذا المقال وللمزيد تابعونا.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *