ماذا قال رابين في وصف العرب

ماذا قال رابين في وصف العرب
رابين
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

على ما يبدوا انه وقبل عقدين من الزمان، غيّرت ثلاث رصاصات أطلقت على ظهر رئيس الوزراء الإسرائيلي اسحق رابين مصير إسرائيل والفلسطينيين بل وكما يقول البعض غيّرت الشرق الأوسط برمته وعن بكرة أبيه.

 

حيث يستهل المخرج الإسرائيلي “عاموس جيتاي” فيلمه المهم الجديد بهذه الرصاصات الثلاث. وكان العرض الرسمي الأول للفيلم الذي يحمل عنوان “رابين اليوم الأخير” مطلع الشهر الجاري في الذكرى الـ20 لاغتيال رئيس الوزراء، وقال “جيتاي” مخاطباً الجمهور عند العرض الأول الفيلم “قتل رابين في هذا الوقت تقريبا، قبيل 20 عاما بالضبط، وليس بعيدا من هنا”، وطلب منهم الوقوف دقيقة حداد خالصة.

 

في السياق وفي حوالي الساعة التاسعة والنصف من مساء الرابع من تشرين ثاني/نوفمبر عام 1995 في وسط تل أبيب، هاجم ايجال عامير، الإسرائيلي اليميني المتطرف والمعارض للتحرك السلمي مع الفلسطينيين، رابين بعد لحظات من انتهاء مسيرة تدعو إلى السلام الشامل. ونزل رابين على درج مبنى بلدية تل أبيب، وكان على وشك ركوب سيارته، وتم نقله على الفور إلى المستشفى، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة بعد نحو 90 دقيقة من إصابته، ويقول “جيتاي” إنه قدّم الفيلم الآن لأنه بعد مرور عقدين من الزمن، يشعر بالقلق إزاء حالة الدولة التي يحبها كثيرا وبشكل منقطع النظير.

 

هذا ويتابع “هناك شعور بعدم وجود هدف. هناك شعور أنّ السياسة تتحكم بها شخصيات، تقرأ استطلاعات الرأي العام في الصباح، ولكن ليس لديها أي أفق”، مشيراً بصورة واضحة إلى رئيس الوزراء المتشدد بنيامين نتنياهو، وقال “جيتاي” لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن ّ”هذا الفيلم لم يكن بالنسبة لي مجرد عمل لمخرج ولكن أيضا باعتباري مواطناً إسرائيلياً، مهموم بالاتجاه الذي تسلكه البلاد” على حد التعبير.

 

وفي تساؤل هل ماتت عملية السلام؟

هنا يجيب المخرج الإسرائيلي: “لا أريد أن أقول إنها ماتت، إلا أنها بالتأكيد في وضع سيئ للغاية”، ويقول إنّ الشعور بعواقب الرصاصات الثلاث لايزال قائماً حتى يومنا هذا. لم يتم التوقيع على اتفاق السلام النهائي الذي كان يجب أن يتم التفاوض بشأنه في غضون خمس سنوات بعد اتفاقات اوسلو المؤقتة عام 1993 من القرن المنصرم.

 

هنا نصل لختام هذا المقال وللمزيد طالعونا عبر موقع 24 بال نيوز.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *