مدح طفلك على الدوام يجعله لا يعترف بالخطأ

مدح طفلك على الدوام يجعله لا يعترف بالخطأ
طفل
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

 

عادة ما نعرف أن مدح الطفل هو من أساليب التعزيز والتحفيز الإيجابي لديه ، و يعطيه ثقة بنفسه و هذا يشجعه على الإبداع و التميز ،  و لكن بعضا من الآباء يقعون في فخ المدح الدائم و المتراكم لطفلهم دون أن يقوم بسلوك إيجابي يستحق المدح و الثناء ، بل يمدحونه على الدوام دون وجود موقف يستحق المدح .

و يشير تربويون إلى أن المدح الدائم للطفل دون وجود موقف أبدع و تميز فيه ، أو واجه موقفا صعبا ، يجعله يستكين و يجعله لا يقوم بجهد عندما يواجه موقفا صعبا ، و يفتقد للطموح و المنافسة ، و لن يستطيع حينها التمييز بين السلوك العبقري و السلوك العادي الطبيعي .

الموازنة و الاهتمام الناسب :

” أم أحمد أهل ” أكدت أنها تتخذ ” الجزاء من جِنْس العمل ” مبدأً لها خلال تعاملها مع أطفالها ، و قالت ” ان  الطفل إنْ أحسنَ التصرف حمدناه و وصفناه بأحسن الصفات و ذلك سوف يكون حافزاً له لكي يتحدى نفسه و يفعل الأفضل ، أما إن أساء وجهناه و بيَّنا له وجه الإساءة و علمَّناه التصرف الصحيح و ذلك أيضا سوف يكون حافزاً له ليتجنب ما يُسيء و يفعل الصواب ، نرجع إلى كلمة الموازنة فهي مفتاح كل راحة “.

أما ضحى أحمد و هي ربة منزل : ” إذا كان المدح للطفل كاذباً ستختلط الأمور عليه ، و سيتواجه مع واقعه القريب خلال تعامله مع المعلم أو عند مقارنة نفسه بأصدقائه ، و ربما يفقد ثقته بنفسه بسبب تقدير والديه و كلامهم الذي يأتي دون داعٍ ، لذلك لا بد من التعامل مع الطفل بصدق و اتزان “.

بينما قالت فاطمة زيد أن الاهتمام الزائد بالطفل ، و وصفه بصفات ليست فيه يجعله يصدق مما يفسده ، و قالت: ” ترك مساحة كافية للطفل للاعتماد على نفسه و اكتشاف ذاته و نفسه أمر ضروري جدا ، و على الوالدين مراقبة التغيرات ، و تشجيع السلوك الإيجابي ، و تقويم السلوك السلبي من خلال التوجيه “.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *