مرشح تركي تغدر به زوجته و تنتخب غيره وهي برفقته

مرشح تركي تغدر به زوجته و تنتخب غيره وهي برفقته
دميرطاش
كتب: آخر تحديث:
24بال نيوز

حاز المرشح التركي المستقل في الانتخابات البرلمانية الاخيرة ، ” علي عثمان دميرطاش ” ، الذي خاض الانتخابات البرلمانية المبكرة في مدينة بورصة التركية ، على صوت واحد في الصندوق الانتخابي فقط ، الذي أدلى بصوته فيه برفقة زوجته ، في موقف لا يخلو من الطرافة والغرابة .

و قد أسفرت نتائج الانتخابات غير الرسمية المعلن عنها ، عن حصد المرشح دميرطاش لصوت واحد في الصندوق الانتخابي فقط ، الذي شارك فيه 334 ناخبا .

و عند عملية فرز الأصوات من قِبل اللجان المتخصصة ، تم قبول كافة البطاقات الانتخابية الموجودة في داخل الصندوق ، عدا بطاقة واحدة أُعتبرت باطلة .

هذا و حصل المرشح دميرطاش ، الذي خاض 24 تجمعا انتخابيا في 14 ساحة مختلفة في المدينة ، على 504 أصوات من إجمالي عدد أصوات الناخبين في تركيا ، حيث لم يحضر للإستماع لدعايته الإنتخابية سوى شخص أو شخصين فقط !!

و خلال تصريحات خاصة أدلى بها دميرطاش الى مراسل وكالة الأناضول التركية ، أوضح بأنه غير نادم لخوضه ما اسماه المعركة الانتخابية و أنه لم يكن يهدف لدخول البرلمان التركي و إنه قد تمكن من التفوق على بعض الأحزاب السياسية .

و تابع دميرطاش قائلا : ” لقد لقنت الأحزاب السياسية درساً و أدركت مبتغاي ، و على المواطنين الذين أصغوا لأفكاري ومقترحاتي خلال الحملة الانتخابية ، ألا ينسوا وعودي ، و في النهاية ، فإنني كسبت المعركة و الشعب هو الذي خسر ” .

و من الجدير بالذكر أن عدد المواطنين الذين شاركوا في العملية الانتخابية في مدينة بورصة ، وصل إلى ما يقارب مليون و866 ألفاً و 575 شخص ، من أصل مليونين و82 ألفا و908 شخصا .

و قد تمكن حزب العدالة و التنمية من الحصول على المرتبة الأولى في المدينة ، بعد حصوله على 995 ألفاً و756 صوتا من اصوات الناخبين ، جاء بعده حزب الشعب الجمهوري بـ 488 ألفاً و98 صوتاً، ليأتي حزب الحركة القومية في المركز الثالث بحصوله على 226 ألفاً و264 صوتاً ، فيما جاء حزب الشعب الديمقراطي في المرتبة الرابعة بـ 81 ألفاً و370 صوتا .

و بناء على هذه الارقام والنتائج ، فقد تمكن حزب العدالة و التنمية من إرسال احد عشر نائبا إلى البرلمان ، بينما حصل حزب الشعب الجمهوري على خمسة مقاعد برلمانية  و حزب الحركة القومية على مقعدين فقط .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *