“مصر” تعتمد على الطاقة الشمسية المتجددة بشكل كبير

“مصر” تعتمد على الطاقة الشمسية المتجددة بشكل كبير
3
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

في خضم التحديثات الجديدة في جمهورية مصر العربية، شهد الدكتور مصطفى مدبولي وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية في مصر، توقيع بروتوكول تعاون في مجال استخدام الطاقة الجديدة والمتجددة بين كل من هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، وهيئة تنمية واستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة، ووقع البروتوكول كل من الدكتور مازن حسن عبده، نائب رئيس هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة للشئون المالية والإدارية، والدكتور محمد صلاح السبكى الرئيس التنفيذى لهيئة تنمية واستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة والنظيفة.

 

حيث وقال الوزير، على هامش التوقيع، “لدينا توجه حقيقى على الأرض لتطبيق الطاقة الجديدة والمتجددة”، مضيفا أن “المشروعات الجديدة التي ستبدأ فيها الدولة سواء العاصمة الإدارية الجديدة، أو العلمين أو غيرها، ستعمل على تعظيم المدن المستدامة، المعتمدة على الطاقة الجديدة والمتجددة، وهذا توجهنا كدولة وكوزارة الإسكان”، وشدد على أن مناطق التوسعات الجديدة بالمدن الجديدة ستعتمد أيضا على الطاقة الجديدة والمتجددة خاصة إنارة الشوارع بالطاقة الشمسية، مشيرا إلى أن هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة تنفذ حاليا ثاني أكبر محطة توليد طاقة شمسية فى مصر، وستكون فى مدينة توشكى التي تم إنشاءها مؤخراََ.

 

هذا ومن جانبه، قال الدكتور محمد صلاح السبكى الرئيس التنفيذى لهيئة تنمية واستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة، “نحن فخورون بالقيام بهذا الدور مع وزارة الإسكان، فهيئة المجتمعات العمرانية هى القاطرة للتنمية، ولديها استخدامات كثيرة للطاقة الجديدة والمتجددة، وهذا سيوفر الكثير على الدولة”، وأكد وزير الإسكان أنه تم الاتفاق على أن تقوم هيئة تنمية واستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة بالمشاركة وتقديم الدعم الفنى لوضع خطط هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، للتطبيقات والاشتراطات الخاصة بالطاقة المتجددة بالمدن الجديدة، كما تتولى إعداد دراسات الجدوى لتطبيقات استخدام الطاقات المتجددة في الأغراض المختلفة، ووضع المواصفات الفنية، وأيضا إعداد خطة شاملة لصيانة وإدارة وتشغيل أعمال الإنارة الكافية.

 

إلى هنا وأضاف أنه “تم الاتفاق أيضا على أن تتشارك هيئة تنمية واستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة، مع هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، في إعداد مستندات الطرح، وتحليل العروض فنيا وماليا واختيار منفذ المشروع، بجانب الإشراف المشترك على أعمال التركيبات واختبارات القبول وبدء تجارب التشغيل والاستلام الإبتدائي للمشروع من الشركات المنفذة” على حد ما قاله.

 

ننتهي هنا ونصل لختام المقال المقدم عبر موقع 24 بال نيوز.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *