مطالبات بإحالة جماعات الحوثي والرئيس اليمني المخلوع للمحاكم الدولية

مطالبات بإحالة جماعات الحوثي والرئيس اليمني المخلوع للمحاكم الدولية
اليمن
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

غداة التقدم المثير في ملف العمليات الخاصة بالتحالف العربي، بدأت الحكومة اليمنية أولى خطوات إحالة قادة الانقلاب الحوثي وحليفه المخلوع صالح إلى المحاكمة أمام محكمة الجنايات الدولية في لاهاي.

 

حيث تأتي هذه الخطوة عبر دعوى قانونية رفعها نيابة عن الحكومة اليمنية المركز الاستشاري للحقوق والحريات في جنيف، عن جريمة قصف قاربين يقلان مدنيين في محافظة التواهي في السادس من مايو الماضي، مما أسفر عن مصرع 75 قتيلا، غالبيتهم من النساء والأطفال، وإصابة 67 آخرين جلهم من المدنيين العزل.

 

إلى هنا وقالت مذكرة الدعوى إن الانقلابيين وجهوا نيران دباباتهم إلى قاربين كانا يحملان مدنيين يحاولون الهرب باتجاه ميناء البريقة من القتال الدائر في مديرية التواهي، وتقول المذكرة إن المتمردين استهدفوا القاربين رغم إدراكهم أنهما يحملان مدنيين، وليسوا جنودا أو مقاتلين، وأرفق المركز مع الدعوى كافة الأدلة التي تؤكد مصداقيتها اللخاصة بهذه القضية.

 

هذا وقال المركز إن الضحايا الذين استهدفتهم القذائف كانوا كلهم من المدنيين، معظمهم نساء وأطفال وكبار سن، ولم يكونوا من مقاتلي المقاومة الشعبية، مشيرا إلى أن الجريمة تتوافق أركانها مع معايير نظام روما للجنايات الدولية، وتشكل جريمة حرب تتنافى مع أحكام اتفاقية جنيف الرابعة بشأن حماية اللاجئين، وطالب المركز الاستشاري مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بإحالة أوراق القضية إلى محكمة الجنايات الدولية” ضماناً لإنصاف الضحايا وعدم إفلات مرتكبيها من العقاب، من جنود منفذين وقيادات عسكرية آمرة وقيادات سياسية تصدر التعليمات، بصفتهم جميعاً فاعلين أصليين وشركاء في ارتكاب تلك الجريمة بعدما أفدت مذكرة الدعوى إن الانقلابيين وجهوا نيران دباباتهم إلى قاربين كانا يحملان مدنيين يحاولون الهرب باتجاه ميناء البريقة من القتال الدائر في مديرية التواهي، وتقول المذكرة إن المتمردين استهدفوا القاربين رغم إدراكهم أنهما يحملان مدنيين، وليسوا جنودا أو مقاتلين، وأرفق المركز مع الدعوى كافة الأدلة التي تؤكد مصداقيتها اللخاصة بهذه القضية.

 

إلى هنا نصل للختام وللمزيد طالعونا عبر موقع 24 بال نيوز الذي يقدم لحضراتكم كل ما هو جديد ونوعي وحصري ومهم ومميز في خضم التغطية المستمرة لكافة الأخبار والأحداث الحاصلة هنا وهناك.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *