“مورينيو” باتت نقاط ضعفه مكشوفة ونهايته قريبة

“مورينيو” باتت نقاط ضعفه مكشوفة ونهايته قريبة
مورينيو
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز
ليس ضربا من خيال أو خط من أحلام أن يعيش المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو أسوء فترة في مسيرته التدريبية الحافلة بالإنجازات بعد تأخر نتائج فريقه الحالي تشيلسي بشكل ملحوظ وتراجعه في كل البطولات التي يشارك بها ،مما يهدد حظوظه في التنافس على الألقاب هذا الموسم لا سيما في خضم الدوري الإنجليزي الممتاز.

 

حيث يلعب المدرب البرتغالي أوراقة الأخيرة في لقاء ليفربول في الدوري الإنجليزي الممتاز ولقاء دينامو كييف في دوري أبطال أوروبا الأربعاء القادم وأي نتائج سلبية جديدة قد تدفع إدارة البلوز لإنهاء عقده، ولم يكن المدرب البرتغالي وحده المسؤول عن تأخر نتائج الفريق بل ساهم اللاعبون بقسط وافر في النتائج السيئة وخذل عدة لاعبين المدرب البرتغالي مورينيو.

اللاعب البلجيكي إيدين هازارد مدحه المدرب البرتغالي كثيرا في بداية الموسم وصل لحد أنه أعتبره أفضل من أفضل لاعب في العالم البرتغالي كريستيانو رونالدو ، لكن النجم البلجيكي تراجع أداءه بشكل كبير أدى بمورينيو لإجلاسه في دكة البدلاء ،وزادت مشاكله حين ضيع ركلة ترجيح أفقدت الفريق لقبه بطلا لكأس رابطة الأندية المحترفة لهذا الموسم.

كذلك الإسباني دييغو كوستا المهاجم الإسباني يعتبر المهاجم المفضل للمدرب البرتغالي ويشركه بشكل دائم ،لكنه خلال الموسم الحالي فشل في إنقاذ الفريق بأهدافه واكتفى بهدفين في كل المسابقات وخلق مشاكل مع المنافسين أدت لإيقافه.

أيضاََ الإسباني سيسك فابريغاس وهو النجم الإسباني سجل الموسم الماضي 6 أهداف وصنع 25 ، لكنه في بداية الموسم الحالي اكتفى بتسجيل هدف وصناعة إثنان في تراجع كبير لمستواه مما أثر على الفريق خلال لقاءات الموسم الحالي من هذا العام.

ويذكر أن الكولومبي رادميل فالكاو قد استقدمه المدرب البرتغالي على سبيل الإعارة من موناكو بأمل دعم هجوم الفريق ، لكن النجم الكولومبي أكد مرة أخرى أنه لم يتأقلم مع الدوري الإنجليزي الممتاز بعد الموسم الماضي الذي كان أيضا سيئا رفقة مانشستر يونايتد الأحمر.

لاعبو الدفاع كاهيل وتيري وزوما وإيفانوفيتش وشكل دفاع تشيلسي دائما القوة الضاربة للفريق وكان سدا منيعا أمام كل الفرق الموسم الماضي لكنه هذا الموسم تلقى 23 هدفا في 15 لقاء مما دفع المدرب البرتغالي لانتقادهم بشكل كبير وخصوصا المخضرم جون تيري والصربي إيفانوفيتش والإنجليزي كاهيل وهم ثلاثي مخضرم في الدفاع ،بينما الفرنسي زوما لازال شابا وبإمكانه تقديم الأفضل في المستقبل كما وعد.

الآن نصل للختام وللمزيد زورونا عبر موقع 24 بال نيوز.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *