نزوح آلاف المدنيين من بلدة “سيلوان” التركية

نزوح آلاف المدنيين من بلدة “سيلوان” التركية
سيلوان
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

لا تتوقف المواجهات عند حد ما بسهولة فقد تحولت بلدة سيلوان الترابعة لمحافظة ديار بكر جنوب شرق تركيا إلى خراب بسبب المواجهات بالدبابات التي تشهدها منذ 11 يوما بين قوات الأمن ومنظمة حزب العمال الكردستاني الإرهابية، ودمرت المواجهات العنيفة في ثلاثة أحياء من البلدة العديد من المنازل وأماكن العمل. وكأنه لم يبق في البلدة منزل لم تصبه طلقة رصاص أو قذيفة أو صاروخ. وشهدت البلدة انقطاع جميع وسائل الاتصال والماء والكهرباء مما دفع نحو 20 ألفا من سكانها إلى الهجرة ومغادرة البلدة القديمة.

 

هذا واتجه النازحون إلى المدن الأخرى مثل ديار بكر وبطمان ومرسين وإزمير وإسطنبول أو استقروا بجانب أقاربهم في المدن المجاورة، وتحولت الأحياء الثلاثة التي تشهد المواجهات إلى مدينة أشباح كما يرتفع الدخان من وقت لآخر من هذه الأحياء التي لا ينقطع فيها صوت تبادل إطلاق النار، ودمرت المواجهات عشرات المنازل وأماكن العمل وكأنه لم يتبق منزل في البلدة لم تصبه طلقة نار أو قذيفة أو صاروخ وانقطعت جميع وسائل الاتصال بالمدينة بجانب انقطاع الماء والكهرباء ولقي نحو عشرة أشخاص مصرعهم خلال العشرة أيام الماضية من هذا الشهر.

 

 

وقد بدأت المواجهات في البلدة قبل نحو أربعة أشهر، وتم إعلان حظر التجول للمرة الأولى في 18 أغسطس/ آب بحفر الخنادق في بعض الطرقات، ثم عَقبَ ذلك إعلان الحظر من جديد في 24 أغسطس/آب و12سبتمبر/ أيلول و2 و18 أكتوبر/تشرين الأول و3نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري ليعلن بهذا حظر التجول في البلدة ست مرات خلال ثلاثة أشهر، واستمر الحظر الأخير الذي بدأ في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني 11 يوما، أما بلدة جيزره بمحافظة شيرناق (جنوب شرق تركيا) فاستمر الحظر فيها ثمانية أيام كاملات.

 

حيث وأعلن والي بلدة سيلوان مراد كوتوك أن شرطيين وجنديا استشهدوا خلال العمليات كما تم إطلاق الصواريخ على قوات الأمن وتم الاستيلاء على العديد من القنابل اليدوية، وأراد نواب حزب الشعوب الديمقراطي السير في الأحياء الخاضعة لحظر التجوال، فواجهتهم قوات الأمن بخراطيم المياه وغاز الفلفل بعدما قطعوا مسافة 300 متر، وتناقش النواب وهم إدريس بالوكين وهدى كايا وأحمد يلديريم وفيجين يوكسيكداغ وتشاغلار دميريل ونورسيل يلديريم وأرتوغرول كوركتشو وألطان طان لفترة طويلة مع قوات الأمن التي رفضت السماح لهم بالمرور السريع لهذه المعضلة.

 

إلى هنا ننتهي وللمزيد تابعونا عبر موقع 24 بال نيوز.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *