هجوم انتحاري على فندق “الصحفي” بمقديشو


0

نقدم لكم متابعينا الكرام اهم واحدث الاخبار العربية  والعالمية  عبر موقعنا الالكتروني 24 بال نيوز

تم اليوم  استهداف فندق فى دولة مقديشو مما ادى الي  قتل عشرة أشخاص على الأقل، وكان الاستهداف عبارة عن هجوم انتحاري استهدف فندقا، في العاصمة الصومالية مقديشيو.

واعلنت  الشرطة الصومالية فى مؤتمر صحفي لها وقالت  إن المسلحين  قاموا  باستخدام  سيارة محملة  بكيمات كبيرة من المتفجرات، وقاموا المسلحين الذين نفذو الهجوم محاولين  الدخول إلى فندق “الصحافي” الموجود فى العاصمة الصومالية مقديشيو ، قبل أن يقتحموا المبنى عليهم  من قبل الشرطة  الصومالية

وتم الاعلان فى مؤتمر صحفي من قبل  القوات التابعة للاتحاد الأفريقي والقوات الحكومية الصومالية إنها  جاهزة ومستعدة الي السيطرة على الفندق “الصحفي” الموجود فى العاصمة الصومالية مقديشيو ، والاستعداد الي خوض العديد من المعارك الضارية من اجل استعادة الفندق ” الصحفي”

ويشتهر الفندق “الصحفي ” بزيارة  و بتردد أعضاء البرلمان الصومالي علي الفندق بشكل مستمر و دائما الان الفندق “الصحفي” يعد من اهم مراكز اجتماع القيادات لانه يوجد فى قلب العاصمة الصومالية مقديشو

وتبنت احدى الحركات المتمردة الموجودة فى الصومال ومن هذه الحركات حركة الشباب الصومالية المتمردة، تم الاعلان المسؤولية عن الهجوم عبر موقع على الإنترنت ، وقالت إن مقاتليها قاموا بعملية التسلل إلى الفندق بعد الانفجار.

ويأتي الهجوم بعد يوم من اشتباكات قوية و دامية، بين مقاتلي حركة الشباب الصومالية المتمردة  وقوات الاتحاد الأفريقي في منطقة” باكول” ، بالقرب من الحدود مع إثيوبيا.

وتدعم قوات الاتحاد الأفريقي القوات الحكومية الصومالية، في قتالها ضد حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وشهد الأمن في دولة  الصومال تحسنا كبيرا  بالنسبة لما كان عليه بالسابق ، لكن حركة الشباب الصومالية المتمردة  لا تزال قادرة على مهاجمة مقديشيو بانتظام محكم  و الحركة  لها عدد افراد كبير ولا يستهان فيه وقادر على عمل عمليات تفجيرية كبيرة و واسعة

واستهدف مسلحو الحركة الصومالية المتمردة  دولا مجاورة أيضا، كان آخرها الهجوم على جامعة في كينيا، أسفر عن مقتل نحو 150 شخصا في أبريل/ نيسان الماضي.

تابعونا عبر موقعنا الالكتروني 24 بال نيوز ليتم تزويدكم بكل ما هو جديد من الاخبار العربية والعالمية  اولا بأول


Like it? Share with your friends!

0
The Mas

0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *