هل باتت سوريا على وشك إنهاء حربها ؟

هل باتت سوريا على وشك إنهاء حربها ؟
6
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

على غير التوقع تقترب الأزمة السورية شيئاً فشيئاً من حل يضع حداً لنحو خمسة أعوام من الصراع الدامي، خصوصاً بعد بيان فيينا الأخير، وتصريحات وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، بشأن “تسوية دولية” في سوريا، لكن وسط غموض يحيط بمستقبل الرئيس بشار الأسد، حسب خبراء ومحللين سياسيين محليين.

 

حيث ويرى الخبراء أن بيان فيينا “يتضمن كثيراً من الفراغات والمطبات والغموض، ويحتاج إلى قرارات تنفيذية تفصيلية، فمصير الأسد غير واضح فيه، ويحتاج إلى قرار من مجلس الأمن تحت الفصل السابع، من أجل تنفيذ خطوات محددة، منها وقف إطلاق النار برعاية أممية، وتسليم الأسد سلطاته للحكومة التي ستنبثق عن المفاوضات”، وكان كيري قال إن سوريا “قد تبدأ مرحلة انتقال سياسي كبير في غضون أسابيع”، وذلك في تصريح صحافي جاء أمس الثلاثاء على خلفية بيان اجتماع فيينا، الذي نص على إجراء مفاوضات بين النظام والمعارضة في سوريا، من المفترض أن تبدأ مطلع كانون الثاني/ يناير المقبل من 2016.

 

هذا وشدد كيري –الذي كان يتحدث من باريس في زيارة بعد أربعة أيام على الهجمات الدامية- على أن “كل ما نحتاج إليه، هو بداية عملية سياسية، والتوصل إلى وقف لإطلاق النار. إنها خطوة جبارة”، وكان كيري أعلن في تصريح لقناة “سي إن إن” الأمريكية، أن بلاده “ستبدأ عملية مع تركيا لإكمال تأمين حدودها مع سوريا”، بينما أكد وزير الخارجية التركي، فريدون سينيرلي أوغلو، أن بلاده “لديها خطط بهدف إنهاء وجود تنظيم داعش على حدودها، وعند استكمال هذه الخطط ستتخذ عملياتنا العسكرية بعداً أوسع”، وأضاف كيري أن “75% من الحدود مغلقة.. نحن مقبلون على عملية مع الأتراك لإغلاق 98 كلم متبقية”. ويسيطر تنظيم داعش على المنطقة التي ستحدث بها العمليات، فيما تسعى كل من أنقرة وواشنطن إلى إبعاده من المنطقة الحدودية، بهدف حرمانه من طريق تهريب، ساهم في تدعيم صفوفه بمقاتلين أجانب، وخزائنه بالأموال عبر تجارة غير قانونية وشرعية.

 

ونشير أنه قد قالت مصادر مطلعة على الخطط الأمريكية التركية، إن “قطع أحد شرايين الحياة للتنظيم سيمثل عاملاً مهماً في تغيير قواعد اللعبة في الحرب الدولية على داعش، التي دخلت فيها فرنسا بكل قوة، بعد الهجمات التي ضربت عاصمتها” كما قالوا.

 

هنا نصل ونختم وللمزيد طالعونا عبر موقع 24 بال نيوز للتعرف على كل جديد.

 

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *