هل تسبب الأجهزة الذكية “الدوار والغثيان”

هل تسبب الأجهزة الذكية “الدوار والغثيان”
2
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

يوماََ بعد يوم تتكشف تفاصيل الخبايا السلبية في التكنولوجيا الحديثة، ففى بعض الأحيان عند تصفح هاتفك أو بمشاهدة حركة سريعة، يتعرض الشخص للغثيان والدوار وذلك يرجع لدوار الحركة الرقمية المريبة.

 

حيث وفى تقرير نشرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية وجد أن تصفح الهواتف النقالة أو عند مشاهدة أحد الأفلام التى بها حركة، وحينها يتم الشعور بالدوار، وهذه الظاهرة تؤثر على ما يصل من 80% من الأشخاص الذين يمتلكون هواتف ذكية وتتسبب فى الشعور بالغثيان وعدم الثبات. ووفقًا للتقرير فإن هذه الظاهرة لدوار الحركة الرقمية تؤدى إلى الغثيان وعدم الثبات نتيجة لرؤية الحركة السريعة على الشاشة سواء مطاردة للسيارة فى فيلم على هاتفك، حيث إن المحتوى المرئى هو أكثر الأشياء التى ترفع إصابتك بدوار الحركة، والأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة من يقضون ساعات للألعاب بخطى سريعة ومشاهدة الأفلام الأكثر حركة لا سيما الحركات البانورامية.

 

هذا وحسب ما جاء فى التقرير فتشمل أعراض الإصابة بمرض الحركة، الصداع والارتباك والحاجة على الجلوس وعدم الثبات، وفى كثير من الأحيان تكون أعراض المرض خفية فى إجهاد بالعينين، ووجدت بعض الدراسات أن النساء أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض عن الرجال. ومن الآثار الجانبية الغريبة من القرن الـ21، لدوار الحركة الرقمية، وهى من الظواهر التى تزداد، ووفقًا للخبراء فإنه يتسبب فى شعور الشخص بتشويش الذهن، وهذه المشكلة اجتاحت الكثيرين تحت سجادة صناعة التكنولوجيا. وقال Steven Rauch، أستاذ طب الأذن والحنجرة كلية الطب بجامعة هارفارد، إن دوار الحركة، ينبع من عدم التوافق الأساسى بين المدخلات الحسية، حيث إن توازن إحساسك يختلف عن الحواس الأخرى نتيجة للكثير من المدخلات التى لم تتفق مع بعضها البعض فتسبب الدوخة والغثيان. وعند الإصابة بدوار الحركة التقليدى، يحدث عدم تطابق بحركة العضلات والمفاصل والأذن الداخلية الخاصة بك ولكنك لا ترى ذلك، ولكن مع دوار الحركة الرقمى يحدث عكس ذلك فترى الحركة أمام عينيك كمنعطفات وتقلبات سواء فى فيلم أو لعبة فيديو، فقد يكون لذلك صراع حسى يجعلك مضطربًا، ومن الممكن أن يحدث لأى شخص حتى لو كنت شخصًا ليس عرضة لدوار الحركة فى السيارات أو الطائرات والباخرة. وتشير الدراسات المختلفة إلى أن من 50% إلى 80% من الأشخاص معرضون لدوار الحركة الرقمى ويتوقف ذلك على المحتوى الرقمى وكيفية تقديمه، ووجد أن الأشخاص الذين لديهم تاريخ للإصابة بالصداع النصفى أكثر عرضة للإصابة بالصداع الرقمي المذكور.

 

إلى هنا نصل ونختم وللمزيد زورونا عبر موقع 24 بال نيوز.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *