هل هاتف أردوغان بوتين للإعتذار أم لدق طبول الحرب

هل هاتف أردوغان بوتين للإعتذار أم لدق طبول الحرب
5
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

في حالة غريبة جداََ من نوعها، أفاد بيان للكرملين، الجمعة، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان طلب عقد لقاء مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، على هامش قمة المناخ في باريس، وذلك عقب التوتر الذي تفاقم بين موسكو وأنقرة بعد إسقاط تركيا لمقاتلة روسية قبل عدة أيام.

 

حيث يأتي هذا الطلب بعدما أعرب أردوغان عن أسفه من أن بوتين لا يرد على مكالماته الهاتفية، رغم محاولاته المتكررة، وأوضح بيان الكرملين، في عبارة تبدو وكأنها تبرير لعدم الرد، أن أردوغان لم يحاول الاتصال مع بوتين إلا بعد مرور نحو 8 ساعات على إسقاط الطائرة الروسية، وكان أردوغان قال في تصريحات سابقة إن بوتين “لا يرد على اتصالاته الهاتفية بعد واقعة اسقاط الطائرة الروسية أخيراً”، قائلاً “اتصلت ببوتين لكنه حتى الآن لم يرد على الاتصال الهاتفي” كما ورد.

 

إلى هنا وأضاف الرئيس التركي “كنا ربما منعنا بطريقة أخرى هذا الانتهاك للمجال الجوي لو عرفنا أن الأمر يتعلق بطائرة روسية”، في تلميح ضمني إلى أن الجيش التركي ربما كان يعتقد أن الطائرة التي أسقطها هي سورية، خصوصا وأن معظم السلاح السوري يأتي من روسيا، وأسقطت تركيا طائرة روسية من طراز “سوخوي-24″، الثلاثاء الماضي، لدى انتهاك الأخيرة المجال الجوي التركي عند الحدود مع سوريا في ولاية هاتاي الجنوبية، كما تقول أنقرة، لكن موسكو تؤكد أن طائرتها لم تنتهك الأجواء التركية، في واقعة تسببت بتوتر العلاقات بين البلدين بشكل كبير وواضح.

 

هذا وأوضح الكرملين في بيانه، اليوم الجمعة، إنه يتحتم على أردوغان قبل الحديث عن “العدوان الروسي” أن يقدم توضيحا مقنعا لإسقاط الطائرة الروسية، وأوضح بيان الرئاسة الروسية أن بوتين بحث مع مجلس الأمن الروسي تنامي التوتر في سوريا على خلفية التصرفات العدوانية التركية، ونفت موسكو في البيان علمها بتعليق التحليقات على الحدود السورية- التركية، مؤكدة أن “عمليات موسكو العسكرية في سوريا، ستستمر”، بما في ذلك المنطقة الحدودية بين سوريا وتركيا المشتركة.

 

إلى هنا نصل للختام وللمزيد من الأخبار طالعونا من خلال موقع 24 بال نيوز للتعرف على الاحداث بدقة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *