وثائق تكشف وجود قوات مشاة روسية في دمشق

وثائق تكشف وجود قوات مشاة روسية في دمشق
1
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

لم ينتهيِ بعد سباق التسلق البارد، فقد عرض قادة الجيش الذين كانوا يطلعون الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على سير العمليات في سوريا على الرئيس خريطة تحمل إشارة الى ما تضاهي وحدة مدفعية بالجيش الروسي وهو ما يدل على أن مشاركة الكرملين ربما تكون أعمق مما كان يعتقد فيما سبق من الوقت.

 

هذا وتنفذ موسكو ضربات جوية في سوريا لكنها ذكرت مرارا أن القوات الروسية لا تشارك في العمليات البرية. واذا كانت الوحدة جزءا من الجيش الروسي فإن هذا سيعني أن القوات الروسية تعمل خارج حدود المنطقة التي تقول موسكو إن قواتها موجودة بها، وعرضت الخريطة في لقطات بثها التلفزيون الروسي للقاء لإطلاع بوتين على أحدث التطورات بمقر وزارة الدفاع امس الثلاثاء حيث تم إبلاغ الرئيس بكيفية تكثيف الكرملين لعملياته ضد تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد.

 

هذا ورصد الخريطة مدون حاد البصر معني بالشؤون العسكرية الروسية وظهرت بها نقطة قرب بلدة صدد في سوريا بين مدينتي حمص ودمشق تصاحبها كلمات “(5 جاباتر) (إيه.بي.آر120) (إيه65بي إم.إس.تي.إيه. بي)، ست قطع من 14.00 الى 06.11.” وتعبير جاباتر هو اختصار شائع الاستخدام في الجيش الروسي للإشارة الى “بطارية مدفع هاوتزر” أما الاختصار إيه.بي.آر فهو يدل على “لواء مدفعية”. والتصنيف (2إيه65بي إم.إس.تي.إيه. بي) يصف نوعية من مدافع هاوتزر يستخدمها الجيش الروسي، وللجيش الروسي لواء يحمل اسم اللواء 120 مدفعية ويتخذ من سيبيريا قاعدة له وهو مزود بمدافع 2إيه65. وأكد جندي اتصلت رويترز به أن هذا اللواء يتمركز في سيبيريا لكنه لم يذكر ما اذا كان يعمل في سوريا، حيث ولدى سؤال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف عن الخريطة قال “في سوريا هناك فرقة فنية (من الجنود) لها صلة بتنفيذ العملية الخاصة بالقوات الجوية الروسية.” وأضاف “لا توجد قوات برية هناك والجنود الروس لا يقومون بعملية برية. الرئيس قال هذا اكثر من مرة.” وقال إن اي أسئلة أخرى يجب أن توجه لوزارة الدفاع وإنه ليس خبيرا في الخرائط العسكرية المخصصة لذلك.

 

هنا نصل ونختم وللمزيد طالعونا عبر موقع 24 بال نيوز الذي يقدم كل جديد.

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *