وزير الدفاع المصري يزور جنوده في أفريقيا الوسطى

وزير الدفاع المصري يزور جنوده في أفريقيا الوسطى
2
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

بالتزامن مع إنعقاد قمة التشاور المشترك فيما يتعلق بسد النيل أكد الفريق أول صدقى صبحى -القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والإنتاج الحربى- أن مصر على مدار التاريخ شكلت نموذجًا متميزًا للتعاون مع كافة الشعوب المحبة للسلام، وكانت دائما سندًا قويا للعديد من دول القارة الأفريقية في تحقيق آمال وتطلعات شعوبها نحو التنمية والرخاء الإقتصادي.
حيث وأشاد وزير الدفاع خلال لقائه عناصر القوات المسلحة التي من المقرر أن تشارك ضمن بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام بجمهورية أفريقيا الوسطي بأهمية الدور الحيوي الذي تساهم به هذه العناصر ضمن قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة لدعم جهود الأمن والاستقرار بأفريقيا الوسطي، بما يدعم أمن القارة السمراء.
إلى هنا وأدار القائد العام حوارا مع العناصر المشاركة من الضباط وضباط الصف والجنود، وأشاد بما لمسه من روح معنوية عالية وعزيمة وإصرار، وطالب القائد العام القوات المسافرة بالتفاني في تنفيذ المهام وأن يكونوا قدوة في الانضباط والالتزام والعمل بكل أمانة وشرف والتمسك بالقيم والمبادئ الأصيلة للعسكرية المصرية التاريخية.
هذا وأكد اللواء محمد عبداللاه قائد الجيش الثالث الميداني خلال كلمته حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على الإعداد المتميز للعناصر المشاركة ضمن قوات حفظ السلام بما يمكّنها من أداء دورها الإنساني في دعم الأمن والاستقرار، واستمع القائد العام إلى شرح تضمن مراحل الإعداد والتجهيز الإدارى والفنى وإجراءات انتقال القوات من مصر إلى قطاع المسئولية بأرض المهمة بأفريقيا الوسطى، وشاهد عرضًا متكاملًا لمنظومة الإعداد والتدريب القتالى لهذه العناصر بما يمكّنها من تنفيذ كافة المهام التي تكلف بها، وكما شاهد وزير الدفاع فيلما تسجيليا عن دور قوات حفظ السلام المصرية في حفظ الأمن والسلم الدوليين بكافة الدول التي شاركت فيها تحت مظلة الأمم المتحدة الدولية.

 

إلى الختام ونشير أنه واستمع القائد العام إلى شرح تضمن مراحل الإعداد والتجهيز الإدارى والفنى وإجراءات انتقال القوات من مصر إلى قطاع المسئولية بأرض المهمة بأفريقيا الوسطى.

 

إلى هنا نصل معكم إلى الختام وللمزيد من الأخبار والمعلومات تابعونا عبر موقع 24 بال نيوز دوماََ لتجدوا كل ما هو جديد ونوعي وحصري ومهم.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *