80 ألف سائح روسي يغادرون مصر

80 ألف سائح روسي يغادرون مصر
روس
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

قالت وكالة السياحة الروسية إن عدد السياح الروس وصل 79 ألف سائح في شرم الشيخ المصرية والغردقة وبعض الاماكن السياحية هناك.

وقال ” أوليغ سافونوف ” رئيس الوكالة الروسية للسياحة في تصريح للإعلاميين بهذا الشأن إن السياح الروس المتواجدين في مصر ، معظمهم يقضون إجازاتهم في شرم الشيخ والغردقة.

 

وأضاف: “لقد تم يوم أمس تعليق الرحلات الجوية من روسيا إلى مصر، الأمر الذي يستثني قدوم سياح جدد من بلادنا إلى مصر. تقرر أن تأتي طائراتنا إلى هنا فارغة، لتعود بالسياح إلى روسيا، كل وفقا لموعد عودته الذي حدده قبل المغادرة إلى مصر”.

 

وتابع: “سيتم نقل أمتعة المواطنين الروس إلى البلاد على متن طائرات شحن، لكنه سيتاح لهم حمل الحقائب الصغيرة معهم إلى متن الطائرات التي ستقلهم إيابا. من المرجح أن توكل هذه المهمة لشركات شحن جوي روسية عملا بما تمخض عن الجلسة التي عقدت على مستوى الحكومة الروسية يوم أمس”.

 

ولفت النظر إلى أن الأولوية في العودة إلى البلاد وفقا للخطة الموضوعة، ستتاح للسياح حصرا على أن تتأجل إعادة العاملين الروس في قطاع السياحة المصري والمستقرين في مصر.

 

وبموازاة الإجراءات الروسية والتحفظات الأمنية، تعكف وزارة السياحة المصرية في الوقت الراهن على تقدير آثار انقطاع تدفق السياح الروس على المنتجعات المصرية وعواقبه، ناهيك عن التحاق بريطانيا بما تتبعه روسيا من تحفظات أمنية وإعلانها كذلك تبني خطوات أمنية وإجراءات إضافية، أولها تنظيم إجلاء رعاياها من المنتجعات المصرية.

 

وفي إطار الخطوات الرسمية الروسية لإعادة السياح الروس والحفاظ على سلامتهم أعلنت وزارة الطوارئ الروسية إطلاق خط ساخن يتيح للسياح الروس في مصر الإطلاع على آخر الإجراءات والخطوات اللازمة لتنظيم عودتهم إلى روسيا.

من جهته اعتبر محمد يوسف مستشار وزير السياحة المصري رحيل السياح الروس والبريطانيين، وعدم تواجدهم على مصر سيحرم البلاد من 70% من إجمالي عائدات السياحة، وأشار إلى أن الروس يمثلون النسبة الأعلى بين السياح الأجانب ممن يقصدون المنتجعات المصرية، ويصل عددهم إلى نحو 3 ملايين سنويا، فيما يتوافد على مصر زهاء مليون سائح بريطاني.

 

يذكر أن الطائرة الروسية سقطت في شبه جزيرة سيناء ، في منطقة جبلية ، حيث تبنى تنظيم الدولة في سيناء مسؤوليته عن اسقاط الطائرة ، فيما شكك البعض أن يكون التنظيم أسقطها.

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *