ماذا سيتمخض عن حوار المعارضة السورية في الرياض

ماذا سيتمخض عن حوار المعارضة السورية في الرياض
8
كتب: آخر تحديث:
24 بال نيوز

كما هي العادة تعول المعارضة السورية الكثير على مؤتمر “لم الشمل” المزمع عقده في الفترة ما بين 11 و 13 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، في الرياض، باعتباره سيكون “المفصل الأهم” في معادلة الحل السياسي للأزمة السورية، كما يرى محللون ومراقبون مختصون.

 

حيث كانت السعودية دعت إلى عقد هذا المؤتمر بهدف تشكيل وفد يخوض المفاوضات مع النظام التي حددتها اجتماعات فيينا الأخيرة، وذلك في مطلع الشهر المقبل، وفي الوقت الذي يعتبر تشكيل الوفد التفاوضي، هو الهدف الأول لهذا المؤتمر، يتساءل البعض إن كان سيتمخض عن ولادة بديل عن الكيانات السياسية القائمة، بما فيها الائتلاف السوري المعارض، لا سيما أن المؤتمر سيضم أطيافاً واسعة من المعارضة السورية، في الداخل والخارج، وبشقيها السياسي والعسكري معاََ.

 

هذا ونشير أن الخبراء اعتبروا أن “الأهم في المؤتمر، هو ما سيطرح من مبادئ وأسس ومرجعيات توافقية، يتبناها جميع المشاركين، كي يشكل المؤتمر المفصل الأهم في معادلة الحل السياسي”، وشددوا على أن “أهمية مؤتمر الرياض، تنبع من كونه سيضم ممثلين عن مجموعات المعارضة الرئيسية، السياسية والعسكرية، التي تمسك بجزء واسع من أرض سوريا ومناطقها، الأمر الذي سيمنح وفد المعارضة، الذي سينبثق عن المؤتمر للمفاوضات مع وفد النظام، قدرة كبيرة على تنفيذ ما يتم الاتفاق عليه، لكن الأمر سيتوقف على مصداقية النظام وحلفائه في الوصول إلى حل سياسي”، وأضافوا أن “ممكنات نجاح مؤتمر الرياض، تكمن في تبني مبدأ الانتقال السياسي في سوريا، لكن معظم المشاركين، خاصة من الفصائل العسكرية، سيؤكدون على أن لا دور لبشار الأسد ومنظومة قيادته، لا في المرحلة الانتقالية، ولا في ما بعدها”.

 

بل وأشاروا إلى أنه “لعل المشاركين لن يفوتهم تبني مبدأ وحدة سوريا واستقلالها، أرضاً وشعباً، في ظل نظام سياسي، تعددي لا مركزي، وإقامة نظام سياسي عصري حديث، يقوم على تداول السلطة، وينهض على قيم المواطنة المتساوية بين جميع المواطنين السوريين، بصرف النظر عن الانتماء الاثني أو الديني أو المذهبي أو المناطقي” على حد ما أوردوه.

 

هنا نصل للختام وللمزيد طالعونا دوما عبر موقع 24 بال نيوز للتعرف على كل جديد.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *