بالفيديو : رجل سعودي ييتحدى عائلته بالزواج من فتاة يهودية اسرائيلية ويقيم حفل مختلط !!

24 بال نيوز – الزواج هو سنة الحياة ، واتمام لنصف الدين في ديننا الاسلامي ، وهو ركن أساسي من أركان الحياة المستقرة في الديانات الأخرى ، فالجميع يحلم بالزواج ليكون أسرة ويعيش حياة مستقرة هادئة لبقية حياته .

عندما يبحث الانسان عن شريك حياته ، يضع مواصفات محددة لهذا الشريك من بداية عمره ، قد يتنازل عن بعضها أحياناً ، ولكن في النهاية هناك شروط ومواصفات يجب ان تتوافر في شريك الحياة ، ومنها الديانة المشتركة ، فالدين الاسلامي يمنع زواج المسلمة من غير المسلم ولكنه يسمح بزواج المسلم من غير المسلمة ويتبع أولاده ديانته .

لكن ما حدث أن رجلاً سعودي من بلاد الحرمين الشريفين ، تزوج من فتاة يهودية اسرائيلية ، وقد شكّل الأمر صدمة لدى كل من تلقى الخبر ، حيث يعّد ذلك خيانة للوطن وللعرب بشكل أجمع ، فالجميع يعلم أن هذه القضية تعدّ قضية شائكة ، غير قابلة للجدل والنقاش لدى الكثيرين .

وانتشر فيديو الزفاف ، الأمر الذي لاقى حدة في الآراء ورفضاً شديداً لما حدث وأثار موجة استياء لدى السعوديين بشكل خاص ولدى العرب بشكل عام .

لمشاهدة الفيديو من هنـــا .

بالفيديو : رجل ينشر فيديو لزوجته أثناء استحمامها لسبب غريب وهو … !!!

24 بال نيوز – غالبية الناس في كل المجتمعات تخاف من الأشياء الغريبة الخارجة عن المألوف والبعض منهم يصل بهم الامر لدرجة الرعب عند مجرد الحديث بالأمر أمامهم ، خصوصاً اذا كان الأمر يتعلق بالأشباح والأرواح ، فالبعض يؤمن بوجودهم والبعض الآخر لا ، ف لكلٍ وجهة نظرة ورأيه في هذا الأمر ، وقد يمر عليك بعض الأشخاص الذين يخافون حتى من مشاهدة فيلم رعب عادي ، فما بالك ان كان الأمر حقيقياً لا مشهد تمثيلي !

وقد انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لرجل يصور زوجته أثناء استحمامها ويصرَ على تصويرها حتى بعد خروجها من الحمام ، ولكن الأمر الذي شكل صدمة لكل من شاهد الفيديو انه  بعد خروج المرأة من الحمام ظهر هناك خيالات تتحرك وراء الستار فقترب الرجل ، وفجأة ظهرت يدان على الستار ومن ثم بدت ملامح امرأة شابة بشعر أسود ، وقام الرجل برفع الستار بسرعة ف اختفت المرأة وكأنها لم تكن ، أجزم البعض ب أنها شبح والبعض الآخر قال ب أن البيت من الممكن ان يكون مسكون .
لمشاهدة الفيديو من هنــا .

شاهد بالفيديو طالبة سعودية ترقص في المدرسة مما أدى إلى فصلها

24 بال نيوز – قامت طالبة بالقيام بفقرة رقص شرقي في مدرستها على أنغام الأغاني الشعبية المشهورة ، وكان ذلك من باب الترفيه وابداء موهبتها بالرقص لصديقاتها أثناء الاستراحة ، فقامت احدى الصديقات على ما يبدو بتصوير رقصها على الهاتف المحمول ، وما لم تتوقعه الفتاة أن ينتشر مقطع الفيديو بهذا الشكل الكبير على شبكات التواصل الاجتماعي ، وحتى الآن لم يُعرف اذا كان انتشار المقطع  من هاتف صديقتها مقصوداً أم عن طريق الخطأ .

من المتعارف عليه أن معظم الفتيات يتمتعن بموهبة الرقص وتعتبرها البعض رياضة وتفريغ ما في النفس من مشاعر ، وتتحين الفتيات أي وقت أو مناسبة لتتنافس في حركات الرقص ومرونة الجسم وتناسق الحركة مع ايقاع الأغنية .

وكان انتشار هذا المقطع نتيجة لجهل الفتيات ولممارسة الرقص في مكان خاطئ فالمدرسة للتعليم وليس للاحتفال بهذا الشكل .

لمشاهدة الفيديو من هنا .

بالفيديو : امرأة تقوم بقطع أذن كلبة بأسنانها لتنقذ ابنتها الرضيعة

24 بال نيوز – عاطفة الأمومة من أقوى العواطف البشرية ، فمن المعروف أن الأم تفعل المستحيل من أجل أبنائها وحمايتهم ، وتقوم بالتضحيات العديدة فقط لتراهم سعداء ولـ تلبي احتياجاتهم ، وتتحمل الآلام بكل أشكالها لأجل راحتهم .

هناك العديد من العائلات التي تربي الكلاب وتعتني بها وكأنها فرد من افراد العائلة ، ولكن الكلاب تبقى حيوانات لا تفهم  ولا تعقل على الرغم من أُلفتها ووفائها للإنسان ، فمن الممكن في بعض الأحيان أن تقوم ب أذية أفراد الأسرة بدون وعي منها .

في هذا المقطع تقوم الكلبة التي تربيها العائلة بشم الطفلة الصغيرة ومن ثم تبدأ في مهاجمتها ، وما كان من الأم إلا أن قامت بالإمساك بالكلبة ووضعت يدها في فم الكلبة ، ورغم ذلك استمرت الكلبة في مهاجمة الطفلة بشراسة ، فقامت عض أذن الكلبة وقطعتها ب أسنانها ، إلا أن اتصلت ب الطوارئ وأتوا لأخد الكلبة ، وأُصيبت الطفلة بجروح عديدة في وجهها ،
شجاعة الأم أنقذت طفلتها .

لمشاهدة الفيديو من  هنا

بالفيديو : فتاة تموت من الصدمة والفرح عندما عرض عليها حبيبها الزواج !!

24 بال نيوز – من المعروف أن كل قصة حب تكتمل بالزواج ، وتعتبر طريقة تقدم للزواج من أهم وأجمل التفاصيل التي يحرص الطرفين على تذكرها وجعلها من أجمل لحظات حياتهما ، فيقوم العديد من الرجال بالتخطيط للمفاجآت لهذه اللحظة لكي يشاهدوا رد فعل العروس عند طلب يدها بشكل مفاجئ .

تكون رد فعل العروس غالباً بأن تبكي ويصدمها الشيء ، فتكون مفاجأة لطيفة وجميلة تنتهي بموافقتها ولبسها لخاتم الزواج ، وتنتهي اللحظة ب تصفيق الجميع والفرح الغامر على الطرفين ، لكن في هذا المقطع الذي انتشر على شبكات التواصل الاجتماعي ، جهّز الحبيب ل حبيبته مفاجأة ب أن يتقدم ب طلب يدها أمام الجميع بشكل مفاجئ ، وأحضر فرقة موسيقية وحضّر خاتم الزفاف ، فكانت ردة فعل العروس صادمة للجميع ، حيث وقعت أرضاً وماتت من صدمة المفاجأة والفرح الشديد !!!!
لمشاهدة الفيديو من  هنا

 

تهديدات المتشددين تصل إلى ماليزيا

في وقع ادمى قلوب الكثير من الماليزيين، قالت الشرطة الماليزية اليوم السبت، إنها اعتقلت خمسة أشخاص من بينهم أوروبي يعمل مدرسا، للاشتباه بصلتهم بجماعات متشددة مثل تنظيم الدولة والقاعدة الأفغانية.

 

حيث قال قائد الشرطة خالد أبو بكر في بيان، إن “أربعة من المعتقلين أجانب وواحدا من ماليزيا، وجرت الاعتقالات فيما بين 17 نوفمبر تشرين الأول، وأول ديسمبر كانون الأول الجاري”، واضاف خالد “يشتبه بأنه هو والماليزي يعملان كمسهلان لتجنيد أفراد من ماليزيا، وبعض دول جنوب شرق آسيا للإنضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا”، وأكدت الشرطة؛ أن من بين الموقوفين، أوروبياً عمره 44 عاما، يعمل مدرسا مؤقتا في ولاية بينانج، وله صلات بالقاعدة، ويُزعم اشتراكه في أنشطة مسلحة في ِأفغانستان والبوسنة والهرسك.

 

هذا وتابعت، أن “الثلاثة الآخرين المشتبه بهم، وهم اندونيسي عمره 31 عاما وماليزيا وبنجلادشي، جزء من خلية مرتبطة بتنظيم داعش المتشدد، وتم تكليفهم بتجنيد متطوعين للمشاركة في أنشطة مسلحة في الخارج”، وزعيم هذه الخلية هو الاندونيسي، الذي يقال إنه بايع أبو بكر البغدادي، زعيم تنظيم الدولة عبر الفيسبوك في 2014 الماضي.

 

في السياق ذاته قال وزير ماليزي الشهر الماضي، إن منطقة جنوب شرق آسيا، تواجه خطر وقوع هجمات مستوحاة من أسلوب تنظيم الدولة “لتعظيم (شأن) الإرهاب“، معبرا عن مخاوفه من عودة المقاتلين الذين تمرسوا في المعارك في سوريا، لشن هجمات شبيهة بالتي حدثت في العاصمة الفرنسية باريس، وفي سبتمبر أيلول، أحبطت الشرطة الماليزية، مخططا لتفجير عبوات ناسفة في منطقة بوكيت السياحية ، وماليزيا في حالة تأهب قصوى، بعد أنباء أمس الجمعة، قالت إن عشرة سوريين مرتبطين بتنظيم الدولة دخلوا تايلاند المجاورة، في أكتوبر تشرين الأول لمهاجمة المصالح الروسية ذات الحساسية العالية.

 

هنا نصل للختام وللمزيد طالعونا عبر موقع 24 بال نيوز.

مطالبات بحظر الأسلحة في الولايات المتحدة

في عددها الجديد دعت صحيفة نيويورك تايمز في أول افتتاحية تنشر في صفحتها الأولى منذ نحو قرن، اليوم السبت، إلى حظر أنواع البنادق التي استخدمت في هجوم كاليفورنيا الأسبوع الماضي، حيث فتح مهاجمان النار على حفل فقتلا 14 شخصا مدنياََ.

 

حيث تأتي افتتاحية الصحيفة بعد ثلاثة أيام من تنفيذ سيد رضوان فاروق وتشفين مالك وهما زوجان عملية القتل الجماعي في مدينة سان برناردينو ببنادق عيار 223 تم شراؤها بشكل مشروع، وقال مسؤولون في مكتب التحقيقات الاتحادي إنهم يحققون في الهجوم باعتباره “عملا إرهابيا”، وكان بحوزة الزوجين أسلحة شبه آلية وقال مسؤولون أمريكيون إنه يعتقد أن مالك بايع أحد قياديي تنظيم داعش المتشدد.

 

هذا وكتبت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها: “ينبغي حظر امتلاك المدنيين لبعض أنواع الأسلحة مثل البنادق القتالية المعدلة بعض شيء التي استخدمت في كاليفورنيا وبعض أنواع الذخيرة.” وأضافت الافتتاحية أن إصدار قانون لحظر مثل هذه الأسلحة “سيتطلب من الأمريكيين الذين يملكون هذه الأسلحة أن يتخلوا عنها لصالح باقي المواطنين.” وأشارت الافتتاحية بشكل مقتضب لوقائع قتل جماعي أخرى، وقالت: “لنكن واضحين، أعمال القتل العشوائية هذه هي بشكل ما أعمال إرهاب.” ودعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى إصدار تشريع يصعب على المجرمين الحصول على أسلحة، وأشار إلى أن أعمال القتل الجماعي لا تحدث بهذه الكثرة في دول متقدمة أخرى وقال إنه يتعين على الولايات المتحدة أن تتعامل مع المشكلة السابقة.

 

هنا نصل للختام وللمزيد طالعونا عبر موقع 24 بال نيوز للتعرف على كل ما هو جديد ونوعي ومميز.

لماذا دخلت القوات التركية مدينة الموصل العراقية ؟

في صدمة مباغتة كشف مصدر أمني تركي، أن المئات من الجنود الأتراك، نُشروا لتدريب القوات العراقية في منطقة قرب مدينة الموصل بشمال العراق، الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة المتشدد دينياََ.

 

حيث قال المصدر، الذي رفض الكشف بدقة عن عدد الجنود الذين تم نشرهم، “الجنود الأتراك وصلوا بعشيقة في قضاء الموصل. إنهم هناك في إطار عمليات تدريب دورية. دخلت كتيبة واحدة إلى المنطقة”، وتابع المصدر، في حديث لرويترز أمس الجمعة، “هؤلاء الجنود كانوا بالفعل في إقليم كردستان العراق، ونقلوا للموصل تصحبهم مركبات مدرعة، في خطوة تعلم بها دول التحالف، الذي يقاتل داعش” على حد قوله.

 

هذا وأظهر شريط مصور بُث على موقع صحيفة “يني شفق” التركية الموالية للحكومة، شاحنات مسطحة تحمل مركبات مدرعة على طول طريق خلال الليل، ووصفتها بأنها قافلة ترافق القوات التركية إلى بعشيقة، وقال بيان أصدره المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي، “تأكد لدينا بأن قوات تركية تعدادها بحدود فوج واحد مدرعة بعدد من الدبابات والمدافع، دخلت الأراضي العراقية وبالتحديد محافظة نينوى، بادعاء تدريب مجموعات عراقية من دون طلب أو اذن من السلطات الاتحادية العراقية، وهذا يعتبر خرقاً خطيراً للسيادة العراقية، ولا ينسجم مع علاقات حسن الجوار بين العراق وتركيا”. ودعا البيان هذه القوات إلى “الانسحاب فورا”، واضاف البيان، أنه يرحب بالمساعدة الخارجية، ولكنه قال إنه سيكون من الضروري موافقة الحكومة العراقية، على أي نشر لقوات عمليات خاصة في أي مكان بالعراق او ضواحيها.

 

الجدير ذكره أنه وفي السياق أكد  حيدر العبادي، أنه ليس هناك حاجة في العراق لقوات برية أجنبية مقاتلة. وتعهدت الجماعات الشيعية العراقية المسلحة القوية بقتال أي نشر لقوات أمريكية في البلاد . ولم يُعرف رأيها في وجود جنود أتراك بالعراق، وفي بيان منفصل في التلفزيون الرسمي، وصفت وزارة الخارجية العراقية النشاط التركي، بأنه “توغل”، ورفضت أي عملية عسكرية لا يتم تنسيقها مع الحكومة الاتحادية في بغداد العاصمة.

 

إلى هنا نصل للختام وللمزيد طالعونا عبر موقع 24 بال نيوز للتعرف على كل ما هو جديد ونوعي ومميز ومحدث وعاجل.

 

أمريكا توجه ضربة قاسية لتركيا بحجة داعش

بشكل مفاجئ أوقفت الولايات المتحدة الأمريكية طلباً تقدمت به منذ فترة طويلة، يتعلق بأن تقوم تركيا بدور أكثر فاعلية في الحرب الجوية ضد تنظيم داعش، وذلك بسبب التوترات الأخيرة بين أنقرة وموسكو، حسب مسؤول أمريكي مطلع.

 

حيث قال المسؤول، في تصريح صحافي، إنه “بعد إسقاط تركيا طائرة روسية مقاتلة، أوقفت الولايات المتحدة بهدوء طلباً لها منذ فترة طويلة بأن تقوم تركيا حليفتها في حلف شمال الأطلسي بدور أكثر فاعلية في الحرب الجوية التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش، في خطوة تهدف إلى إعطاء وقت كاف كي تخف حدة التوترات المتزايدة بين تركيا وروسيا”، وأشار مسؤولان أمريكيان آخران إلى أن تركيا “لم تنفذ أي مهام جوية في إطار الغارات التي يشنها التحالف في سوريا ضد تنظيم داعش منذ الحادث الذي وقع في 24 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي”، وهذا التوقف يمثل أحدث تعقيد بشأن دور تركيا يختبر صبر المخططين العسكريين الأمريكيين الذين يريدون مساهمة تركية أكثر فاعلية، لا سيما في تأمين قطاع من الحدود مع سوريا يعد طريق إمداد مهما لتنظيم داعش المتشدد.

 

نشير أنه ومع بدء بريطانيا غارات في سوريا، وتصعيد فرنسا لدورها في أعقاب الهجمات التي شنها داعش في باريس، الشهر الماضي، طالب وزير الدفاع الأمريكي اشتون كارتر، علانية، الأسبوع الماضي، قيام الجيش التركي بدور أكبر، وقال المسؤول الأمريكي الأول إن “أهم أولويات الولايات المتحدة هي قيام تركيا بتأمين حدودها الجنوبية مع سوريا”. وينصب القلق الأمريكي على شريط تبلغ مساحته نحو 98 كيلومتراً يستخدمه تنظيم داعش لنقل المقاتلين الأجانب والتجارة غير المشروعة ذهاباً وعودة، ولكن الولايات المتحدة تريد أيضاً أن تركز تركيا غاراتها الجوية بشكل أكبر ضد تنظيم داعش حتى مع تأييد واشنطن بحزم الضربات الجوية ضد حزب العمال الكردستاني المسلح.

 

وقال كارتر خلال جلسة في الكونجرس، الأسبوع الماضي، إن “معظم العمليات الجوية التركية استهدفت حزب العمال الكردستاني وليس تنظيم داعش”، لكن مسؤولين أمريكيين يعترفون ببعض الإشارات الواعدة من تركيا ومن بينها تحركات لتأمين المعابر الحدودية الرئيسية المعروفة.

 

إلى هنا نصل للختام وللمزيد طالعونا عبر موقع 24 بال نيوز للتعرف على كل جديد.

 

 

 

تهديدات متزايدة من الدول الكبرى ضد داعش

بعد التحالف العالمي ضد التشدد، ارتفعت الأصوات الألمانية المؤيدة لتدخل عسكري أكبر لبرلين في الحملة ضد تنظيم داعش، وذلك قبل وقت قصير من عرض الوزراء قضيتهم على البرلمان بشأن مهمة جديدة في هذا الصدد، حسب استطلاع للرأي تم إجراءه مؤخراََ.

 

حيث وفي رد فعل مباشر على نداء فرنسي للتضامن بعد هجمات في باريس قتل فيها 130 شخصاً، انضمت ألمانيا إلى دول أخرى في تصعيد دورها في الحملة العسكرية ضد تنظيم داعش في سوريا. ومن المرجح أن يصوت مجلس العموم البريطاني، اليوم الأربعاء، بإقرار تنفيذ ضربات جوية ضد داعش، لكن ألمانيا التي تُسلح بالفعل الأكراد العراقيين لقتال داعش، لم تصل إلى حد الانضمام إلى الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا في الضربات الجوية، لكنها تخطط لإرسال ما يصل إلى 1200 جندي، وست طائرات استطلاع من طراز تورنادو، وفرقاطة، وطائرات لإعادة التزويد بالوقود في السماء.

 

هذا وبعد أن أقر مجلس الوزراء الخطط أمس الثلاثاء، يبدأ وزراء حكومة المستشارة أنجيلا ميركل، مناقشة في البوندستاج –وهو المجلس الأدنى في البرلمان- اليوم الأربعاء، ونظراً للأغلبية القوية التي يشكلها “الائتلاف الكبير” الذي تشكل من حزب ميركل المحافظ والحزب الديمقراطي الاشتراكي، فمن المتوقع أن يكون إقرار الخطط الموضوعة سهلاً يوم الجمعة، رغم معارضة الحزب اليساري الرافض للعنف وبعض أعضاء حزب الخضر المعارضين، وفي بلد يعزف منذ الحرب العالمية الثانية عن إرسال جنود في مهام خارجية، فإن هذا الإجراء مهم رغم أن 54% من الألمان يعارضون الانضمام إلى الحملة ضد الدولة الاسلامية. وهذا الرقم يشكل تراجعاً بعدما سجلت المعارضة 68% في شباط/ فبراير الماضي من هذا العام.

 

ونشير أنه قد أظهر استطلاع معهد “فورسا”، والذي أُعلن عنه اليوم الأربعاء، أن 42% من الألمان، يؤيدون دوراً لبلدهم في محاربة داعش، بينما كان الأمر الأكثر مفاجأة هو أن 28% يعتقدون أن الطائرات المقاتلة الألمانية يجب أن تنضم إلى الضربات الجوية. ويقول 24% إن برلين يجب أن ترسل قوات برية إذا دعت الضرورة، وحذرت وزيرة الدفاع الألمانية، أورسولا فون دير ليين، في تصريح تلفزيوني، من أن “المهمة ستكون صعبة”، مؤكدة على أهمية الجهود الدولية للتوصل إلى حل سياسي في لا سيما في سوريا.

 

هنا نختم هذا المقال المقدم من خلال موقع 24 بال نيوز.